الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

ضحية جديدة في اريحا و6 اصابات في تجدد للاشتباكات بنابلس واعتداءات تطال أشخاصاً ومقرات تابعة لحركة حماس في الضفة الغربية

نشر بتاريخ: 02/10/2006 ( آخر تحديث: 02/10/2006 الساعة: 09:19 )
محافظات- معا- أصيب ستة أشخاص على الاقل بينهم مرافق ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء في تجدد للاشتباكات المسلحة بين مسلحين من حركتي فتح وحماس بنابلس اليوم.

وأكدت مصادر فلسطينية لـ "معا" أن ستة مسلحين اصيبوا بجروح مختلفة أحدهما بحال الخطر وهو احد مرافقي الوزير الشاعر ويدعى سامر دروزة ( 26 عاما) حيث أصيب بعيار نار اخترق صدره ونقل الى المستشفى العربي التخصصي.

كما عرف من بين المصابين: عمر دولة ( 25 عاما) من عناصر حركة حماس بجروح طفيفة برجلة اليمنى وأصيب ربيع أبو ليل ( 28 عاما) أحد افراد كتائب شهداء الاقصى بجروح طفيفة ايضا, فيما لم تعرف اسماء الجرحى الثلاثة الاخرين الذين ينتمون لحركة فتح.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان تأكيدهم ان اشتباكا مسلحا وقع بين الطرفين بالقرب من مركز اسعاد الطفولة التابع لبلدية نابلس شرق المدينة استمر لاكثر من عشرة دقائق أسفر عن اصابة المسلحين الستة.

وكان مسلحون مجهولون قد اطلقوا النار فجر اليوم على منزل مراسل قناة "الجزيرة" الفضائية في نابلس الصحافي حسن التيتي, وحطموا سيارته على خلفية الاحداث المؤسفة التي شهدتها الاراضي الفلسطينية يوم امس.

وقال مراسل الجزيرة لـ "معا" إنه تلقى اتصالا هاتفيا من مجهولين بعد الرسالة الصوتية التي أدلى بها الى "الجزيرة" في برنامج حصاد اليوم الاخباري, يدعون فيها انهم من حركة حماس, حيث قاموا بتهديده على خلفية ما جاء في رسالته الاخبارية.

وأضاف التيتي أنه فوجئ بمجموعة من المسلحين- عند الساعة الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل- تقوم بمحاصرة منزله الواقع في شارع الارصاد غرب المدينة مطالبينه بالنزول اليهم, الا أنه رفض طلبهم.

وحسب التيتي قام المسلحون بعد ذلك باطلاق النار بكثافة على المنزل, مثيرين الذعر والخوف في نفوس اطفاله الخمسة, قبل أن يطلقوا النار على سيارته المتوقفة امام منزله ويلحقوا بها اضراراً مادية جسيمة.

وأكد التيتي ان المسلحين أبلغوه بعد الاعتداء على منزله وسيارته ان السبب وراء ذلك "ان لسانه طويل, وسيقومون بقصه" وتوعدوه بالانتقام منه في وقت لاحق.

وأضاف أن مسؤولين في حركة حماس بنابلس تحدثوا اليه نافين ان تكون عناصر من الحركة وراء الاعتداء.

وفي ذات السياق استنكرت قناة "الجزيرة" الفضائية حادث الاعتداء على مراسلها حسن التيتي ( 42 عاما) وعلى كافة الصحافيين أي كان اتجاهم.

الاعتداء على امام قرية فرخة:
......................................
اعتدى ملثمون مجهولون فجر اليوم الاثنين على إمام قرية فرخة بمحافظة سلفيت الأسير المحرر الشيخ يوسف قمبز, محاولين اختطافه.

ونقل مراسل "معا" عن شهود عيان قولهم إن عشرات الملثمين اعترضوا الشيخ قمبز خلال توجهه الى المسجد لامامة المصلين في صلاة الفجر, واعتدوا عليه بالضرب على رأسه ورجليه, محاولين اختطافه الى خارج القرية.

وأضاف الشهود ان بعض الملثمين تعمد التحدث باللغة العبرية في محاولة للتمويه واظهار انهم من الوحدات الخاصة التابعة للجيش الاسرائيلي, الا أن يقظة الاهالي مكنت من كشفهم, بعد أن هبوا لنجدة أمام المسجد وتخليصه من ايديهم, ما اضطر الملثمين الى الهرب خارج القرية لتفادي هجوم الاهالي عليهم.

وعم الغضب اهالي قرية فرخة ومحافظة سلفيت الذين استنكروا الاعتداء على الشيخ يوسف قمبز, معتبرين هذه الاعمال بانها لا تخدم سوى الاحتلال.

ودعوا الى تغليب لغة الحوار والمنطق بدل لغة السلاح، الذي يجب المحافظة على طهارته وتوجيهه فقط للاحتلال.

مجهولون يحرقون مقر جمعية خيرية في سلفيت:
................................................................
من جانب آخر أقدم مجهولون اليوم الاثنين على حرق مقر جمعية النهضة الخيرية في سلفيت, وقد أتت النيران على كافة محتويات الجمعية.

وافاد شهود عيان ان مجهولون قاموا بكسر ابواب الجمعية ومن ثم اقتحامها وحرق محتوياتها, والتي تم جمعها من خلال تبرعات المواطنين.

وتقوم جمعية النهضة على رعاية المئات من أسر الايتام والمحتاجين في المدينة والقرى والبلدات المجاورة, كما تقوم الجمعية على تدريس الطلاب الذين تضرروا نتيجة الاضراب في المدارس.

مقتل شاب وإحراق مكاتب كتلة التغيير والاصلاح باريحا:
......................................................
قتل الشاب ناصر الجعفري ( 36 عاماً) برصاص مسلحين اثناء قيامهم باجبار اصحاب المحلات التجاريه في مدينة اريحا على اغلاق محلاتهم التجاريه قبل ظهر اليوم.

وقد اثار مقتل الجعفري واغلاق المحلات التجارية استياء المواطنين الذين عبروا عن تذمرهم وانزعاجهم من الطريقة التي يتعامل بها المسلحون مع المواطنين خاصة في ظل شهر رمضان المبارك والظروف الصعبة التي تمر بها المناطق الفلسطينية.

وكان عشرات المتظاهرين قد اقتحموا مساء أمس مكاتب كتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على حركة "حماس" وإضرموا النار فيها.

وطالب المتظاهرين بوقف ما وصفوه بالتصرفات الهستيرية لوزير الداخلية, ووضع حد لكافة الاعمال التي تتعارض مع مصالح الشعب الفلسطيني, كي لا تقع حرب أهلية تأكل الأخضر واليابس من خلال استغلال الأعمال الموتورة للبعض.

واستنكرت حركة فتح في اريحا الاحداث المؤسفة في القطاع, محملة القوة التنفيذية المسؤولية عن تلك الاحداث, وطالبت وزير الداخلية سعيد صيام بسحب عناصرها من شوارع غزة.

وجددت حركة فتح في بيان وصل "معا" مساندتها ودعمها لاضراب الموظفين الحكوميين, داعية الحكومة الى الاسراع في حل الازمة.

وحذرت فتح من المساس باي مواطن أو اي عضو من الحركة، قائلة:" ان الرد سيكون عنيفا ضد أي جهة كانت".

احراق مكتب نواب كتلة التغيير والاصلاح في بيت لحم:
......................................................................
اقدم مجهولون بعد منتصف لية أمس على احراق مكتب نواب كتلة التغيير والاصلاح المقربة من حركة حماس في بيت لحم, وهرعت سيارات الاطفاء لاخماد النيران التي اتت على اجزاء واسعة من المكتب.

واستنكر نواب كتلة فتح البرلمانية في بيت لحم الاعتداء على مكتب نواب كتلة التغيير والاصلاح, معبرين عن رفضهم لاي شكل من اشكال العنف مهما كانت الدوافع.

اطلاق نار واحراق محلات في جنين وقباطية:
..........................................................
شهدت محافظة جنين فجر اليوم عدة حوادث اطلاق نار واحراق مكاتب ومحلات لاشخاص مقربين من حركة حماس على خلفية الاحداث المؤسفة في القطاع أمس.

وأفاد مراسلنا ان مسلحين مجهولين أطلقوا النار بكثافة على مكتب للمحامي فضل بشناق المقرب من حماس, وعلى نادي جنين الاسلامي, كما أضرموا النار بمحل يحتوي على أجهزة كمبيوتر وأدوات منزلية, وبسيارة المهندس اسامة خالد ابو سيف مدير قسم الهندسة في بلدية جنين, الامر الذي الحق اضرارا جسيمة بجميع الممتلكات.

واستنكر المحامي فاضل بشناق- صاحب مكتب تم استهدافه من قبل المسلحين- الاعتداءات على المكاتب والمحلات واصفا ما جرى بالعمل الاجرامي.

وأكد بشناق أنه سيقوم بمتابعة الاعتداء على مكتبه قانونيا واللجوء الى القضاء لمعاقبة الفاعلين الذين اعتدوا على املاك الغير تحت مبررات وحجج واهية.

وتساءل بشناق عن علاقة الاعتداء على مكتبه بما يجري من احداث على الساحة الفلسطينية, متهما من نفذوا الاعتداء بانهم يحاولون الصاق "تهمة" الانتماء لحماس التي عجر الاحتلال عن الصاقها له, خاصة بعد ان تم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال مع النواب والوزراء".

وطالب بشناق الأجهزة الأمنية بفرض سيطرتها بجرأة وحزم, ونشر الأمن والأمان للمواطن الفلسطيني.

وفي بلدة قباطية اقتحم مسلحون مقنعون مركز صناع الحياة الثقافي, المقرب من حركة حماس, وحطموا محتوياته من مكاتب واجهزة حاسوب.

وقال ثامر سباعنة المنسق الإعلامي للمركز في حديث لـ "معا":" إن ثلاثة ملثمين دخلوا المركز بعد تحطيم الباب, وعند سؤال احد المواطنين القاطنين بالقرب من المركز للملثمين الثلاثة عن سبب الاقتحام, طلبوا منه الدخول مدعين انهم قوات خاصة ثم قاموا بتدمير محتويات المركز.