الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الجبهتان الشعبية والتحرير تدينان الاقتتال الداخلي وتدعوان إلى تغليب المصالح الوطنية العليا على المصالح الفئوي

نشر بتاريخ: 02/10/2006 ( آخر تحديث: 02/10/2006 الساعة: 08:47 )
غزة-معا- ادانت كل من الجبهة الشعبية وجبهة التحرير العربية استمرار الفلتان الأمني و الاقتتال الداخلي, داعية كل من حركتي فتح وحماس ضبط النفس وتهدئة الأوضاع وتغليب المصالح الوطنية العليا على المصالح الفئوية الضيقة.

واعتبرت الجبهتان في بيانين منفصلين وصل "معا" نسخة منها أن الأحداث الجارية في قطاع غزة والضفة الغربية من اشتباكات مسلحة ذهب ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى، لا تخدم إلا الاحتلال ومخططاته العدوانية على الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلةو أن الاحتلال يريد للشعب الفلسطيني في هذا الوقت أن يتفكك تلاحمه ووحدته الداخلية و تفريق الصف االوطني للنيل منه.

من ناحيتها أكدت الشعبية على أن الدم الفلسطيني خط أحمر لا يجوز لأحد تجاوزه حيث اعتبرت كل من يطلق النار اتجاه أبناء الشعب الفلسطيني بالمجرم.

ورأت الشعبية أن المخرج من الأزمة التي يعيشها الشعب الفلسطيني هو تشكيل حكومة وحدة وطنية تستند لبرنامج وثيقة الوفاق الوطني التي أجمعت عليها جميع الفصائل .

ودعت الشعبية لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية لأخذ دورها وتحمل مسؤولياتها في نزع فتيل الأزمة ووقف نزيف الدم الفلسطيني الذي يسفك في الشوارع .

كما دعت الشعبية الرئاسة والحكومة للقيام بدورهم في الوقف الفوري والسريع لتدهور الأوضاع على الساحة الفلسطينية، محذرة من ان ما يجري من سفك للدماء يهدد مستقبل المشروع الوطني الفلسطيني, داعية جماهير الشعب الفلسطيني واللجان الشعبية والوطنية للخروج بمسيرات جماهيرية لوقف ما يجري من أحداث تهدد الوحدة الوطنية والإنجازات العظيمة التي تحققت عبر التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الفلسطيني على مداد أكثر من أربعين عاماً من الكفاح والنضال.

وبدورها دعت جبهة التحرير العربية كافة الأطر التنظيمية والسياسية و الاسلامية إلى الوقوف موقف الجد تجاه مصالح الشعب الفلسطيني والتخلي عن لغة السلاح والدم على حد تعبيرها والعودة إلى رص الصفوف للتصدي للاحتلال الاسرائيلي الذي يهدد باجتياح القطاع بالكامل.