الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الهيئة الفلسطينية لحقوق الإنسان: أكثر من 34 شهيداً و121 جريحاً خلال شهر أيلول الماضي

نشر بتاريخ: 07/10/2006 ( آخر تحديث: 07/10/2006 الساعة: 09:37 )
غزة- معا- كشف تقرير صادر عن الهيئة الفلسطينية لثقافة حقوق الإنسان" هدف" اليوم السبت عن استشهاد ما يزيد عن ( 34 ) مواطنا فلسطينيا وجرح 121 مواطنا في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي نتيجة لممارسة الاحتلال الإسرائيلي انتهاك حق المدنيين الفلسطينيين في الحياة من خلال استخدام القوة المفرطة والقتل بجميع أشكاله.

وأفاد التقرير الذي وصل "معا" نسخة منه أن عدد شهداء قطاع غزة بلغ ( 26 ) شهيدا بينهم ( 10 ) أطفال، فيما بلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية ( 8 ) شهداء وبلغ عدد الجرحى في قطاع غزة ( 82 ) جريحا، و( 39 ) جريحا في الضفة الغربية.

وبين التقرير أن الاعتداءات الاسرائيلية لم تستثن الصحافيين حيث اعتدت تلك القوات بالضرب المبرح على الصحافي ( هيثم اعبيدو ) مراسل وكالة أنباء "رويترز "على حاجز النبي يونس بالخليل.

وأظهر التقرير أن تلك القوات لا تزال تواصل عمليات التوغل والمداهمة في العديد من المحافظات حيث رصدت "هدف" ( 33 ) عملية توغل ومداهمة في عدد من المناطق ( رام الله، طولكرم، أريحا, الخليل، جنين، نابلس، بيت لحم، قلقيلية، دير البلح، بيت حانون، خان يونس، رفح) مستخدمة أعدادا كبيرة من آلياتها الثقيلة وجرافاتها، ودهمت العديد من المنازل وتفتيشها والعبث بمحتوياتها وتحويلها إلى ثكنات عسكرية، كما جرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في مناطق شمال وجنوب قطاع غزة وخاصة في مدينتي خان يونس ورفح.

وداهمت تلك القوات مبنى جمعية الهلال الأحمر في محافظة طوباس، ومحلات للصرافة في طولكرم بعد أن العبث بمحتوياتها ومصادرتها.

وأضاف التقرير أن هذه القوات لا تزال تمارس سياسة الاعتقال التعسفي بحق المدنيين الفلسطينيين، حيث بلغ عدد المعتقلين أكثر من ( 248 ) مواطنا فلسطينيا، من بينهم ( 22 ) مواطنا في قطاع غزة، و( 226 ) مواطنا في الضفة الغربية، حيث اعتقلت قوات الاحتلال ( 21 ) مواطنا من مدينة الخليل وقراها المجاورة، ( 41 ) مواطنا من نابلس، ( 39 ) مواطنا من جنين، ( 18 ) مواطنا من أريحا، ( 23 ) مواطنا من رام الله، ( 14 ) مواطنا من طوباس، ( 12 ) مواطنا من سلفيت، ( 22 ) مواطنا من بيت لحم، ( 15 ) مواطنا من طولكرم، و( 21 ) مواطنا من قلقيلية.

ومن جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الأستاذ ( مازن الزغل ) نائب مدير التربية والتعليم في طولكرم، والصحافي والباحث ( سليمان بشارات ) أثناء سفره إلى مصر عن طريق معبر الكرامة، وأم لستة أطفال في جنين علما بأن والد هؤلاء الأطفال معتقل في سجون الاحتلال، وصاحبا محلين للصرافة في طولكرم، وأخضع للاعتقال الإداري حوالي ( 25 ) مو اطنا من الضفة الغربية المحتلة.

أما اللافت في هذا الشهر فهو قيام قوات الاحتلال بعملية قمع لأسيرات سجن تلموند، ونقل ( 16 ) أسيرة منهن إلى سجن الرملة، وعزل ( 4 ) أخريات في زنازين انفرادية بسجن الجلمة.

الجدير بالذكر أن قوات الاحتلال احتجزت ( 1110 ) عمال فلسطينيين بحجة عدم حيازتهم تصاريح أمنية.

وأظهر التقرير أن تلك القوات لا تزال تنتهك حقوق المدنيين الفلسطينيين في حرية الحركة والتنقل، حيث شددت من إجراءات الإغلاق الشامل المفروض على الأراضي الفلسطينية منذ عدة أسابيع من خلال إغلاقها للعديد من المعابر والمداخل في قطاع غزة، إذ لا يزال معبر رفح يعمل بشكل جزئي وهذا يشكل عائقا كبيرا أمام حركة المواطنين المسافرين والمرضى ذهابا وإيابا، كما لا يزال معبر ( ايرز ) مغلقا منذ أكثر من شهر في وجه المسافرين والمرضى، كما أغلق جيش الاحتلال كافة مداخل مدينة طولكرم عبر نصب العديد من الحواجز الثابتة والطيارة ومنع المواطنين من الخروج من المحافظة، ونصبت أيضا العديد من الحواجز على مداخل مدينة جنين، وعرقلت حركة التنقل من خلال إقامة ( 12 ) حاجزا ثابتا و( 21 ) حاجزا طيارا.

وفيما يتعلق بالانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون من قبل المستوطنين رصدت هدف ( 113 ) حالة انتهاك من قبل المستوطنين الإسرائيليين ضد المدنيين الفلسطينيين تضمنت عمليات الدهس في الشوارع وإطلاق النار واقتلاع الأشجار المثمرة وتجريف الأراضي، ففي بلدة كفر ثلث شرق قلقيلية اعتدى مستوطنو متان وكرنيه شمرون على أراضي المواطنين عبر مد خطي مياه وكهرباء، وفي الخليل استولى المستوطنون على احد منازل المواطنين وقاموا بطرده وعائلته من البيت ..


أما فيما يتعلق بالفلتان الأمني فقد رصدت هدف ( 13 ) حالة انتهاك لحقوق الإنسان نتيجة الفلتان الأمني وفوضى السلاح وهي على النحو التالي: اغتيال مسؤول العلاقات الدولية في جهاز المخابرات الفلسطينية ( العميد جاد تايه ) وأربعة من مرافقيه في غزة، وشجار بين مسلحين والقوة التنفيذية أدى لمقتل مواطن وإصابة ( 8 ) آخرين في شمال غزة وكذلك اعتداء مسلحين بالضرب المبرح على رئيس مجلس اتحاد طلبة جامعة الأقصى بخان يونس بالاضافة إلى اعتداء مسلحين على مكتب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا " في غزة، وتحطيم محتوياته، والاعتداء بالضرب على مدير المكتب.

وأورد التقرير أن من بين الحالات التي سجلت ضمن الفلتان الأمني هي شجار بين عائلتين يوقع ( 6 ) إصابات شمال غزة، وشجار بين عائلتين يوقع قتيلين من عائلة واحدة في حي الشجاعية وكذلك مقتل سيدة من مدينة قلقيلية على أيدي مسلحين مجهولين والاعتداء بالضرب المبرح على الصحافي "موفق مطر" خلال تغطيته لإحدى المسيرات بالاضافة إلى قيام عدد من المسلحين بسرقة سيارة تابعة لشركة الاتصالات الفلسطينية في خان يونس ووقوع قتيلين و( 3 ) مصابين في اشتباكات بين القوة التنفيذية وإحدى العائلات برفح.

ورصد التقرير ضمن حالات الفلتان الأمني قيام عدد من المسلحين بسرقة سيارة تعود لجهاز المخابرات وسط غزة، ومقتل مواطن وإصابة آخر في شجار عائلي بمخيم الشاطئ بالاضافة إلى مقتل مواطن برصاص مجهولين في دير البلح.

وقالت الهيئة:" لا تزال قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل ارتكابها لمزيد من الجرائم ضد المدنيين الفلسطينيين في كافة محافظات الوطن ضاربة عرض الحائط كافة القوانين والأعراف الدولية ومواثيق حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وعلى رأسها التزامات الدولة المحتلة التي نصت عليها اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين وقت الحرب لعام 1949 والتي حرمت الاعتداء على حياة المدنيين وسلامتهم البدنية والقتل بجميع أشكاله والتشويه والمعاملة القاسية والمهينة والتعذيب.