اولمرت غاضب من الاستخبارات لعدم تقديمها ادلة على تهريب الاسلحة من سوريا الى ايران

نشر بتاريخ: 16/10/2006 ( آخر تحديث: 16/10/2006 الساعة: 21:08 )
بيت لحم -معا- ادعى جهاز الاستخبارات الاسرائيلي لاول مرة منذ نهاية الحرب على لبنان امتلاكه ادلة تدين سوريا باستئناف تهريب الاسلحة الى حزب الله اللبناني الامر الذي سمعه رئيس الوزراء لاول مرة وخلال جلسة الحكومة فقط .

واضافت صحيفة معاريف الاسرائيلية التي اوردت النبأ ان اعلان رئيس الاستخبارات امتلاك ادلة على قيام سوريا بتهريب الاسلحة اثار غضب رئيس الوزراء الاسرائيلي وعددا من الوزراء الذين ادعوا ان الاستخبارات لم تطلعهم على هذه المعلومات الحساسة سوى في جلسة الحكومة حيث قال رئيس لواء البحث والتحقيق في الجيش الجنرال يوسي بيدس " ان عمليات تهريب الاسلحة من سوريا الى لبنان مستمرة وبتورط سوري رسمي ".

وشعر اولمرت الذي يتلقى تقارير استخبارية سرية بشكل يومي بالمفاجأة الشديدة لسماعه هذه المعلومات خلال جلسة الحكومة الموسعه قبل ان يتدخل احد الوزراء ويتساءل عن الادلة التي تثبت هذه المعلومات الامر الذي اخرج اولمرت عن طوره وقال " منذ نهاية الحرب وانا اسأل الاستخبارات عن وجود ادلة تثبت تورط سوريا بتهريب الاسلحة الى لبنان وكان جوابهم دائما النفي وهذا امر هام وجوهري فاذا كانت لدينا ادلة فانني ارغب في اثارة الموضوع على مستوى دولي ".

وقال احد كبار المسؤولين في مكتب اولمرت " ليس من الصواب ان يسمع رئيس الوزراء الذي يعتبر من كبار متخذي القرارات في اسرائيل بهذه المعلومات بشكل عفوي وكان من المفروض ان يتسلمها وتعرض عليه بشكل منظم ".