ميزانية اسرائيل لعام 2007 تعاقب الفقراء بدفع ثمن الحرب وتؤجل هجرة يهود اثيوبيا

نشر بتاريخ: 29/10/2006 ( آخر تحديث: 29/10/2006 الساعة: 22:27 )
بيت لحم -معا- تعرض وزارة المالية الاسرائيلية يوم غد امام الكنيست الاقتطاعات المزمع تنفيذها في ميزانية 2007 الامر الذي من شأنه ان يثير نزاعات سياسية قوية بين المعارضة وقوى الائتلاف الحكومي، وبين مركبات الائتلاف ذاتها التي ستحول قدر الامكان تقليص الضرر الذي سيلحق بالشرائح الاجتماعية التي تمثلها .

وتشمل الاقتطاعات والخطوات المقترحة على رفع اثمان مياه الشرب وتخفيض خدمات الحكومة وتقليص ميزانية هيئة السكك الحديدية والمس بمخصصات الجنود المسرّحين والمهاجرين الجدد الامر الذي فسره الخبراء الاقتصاديون كمس بالشرائح الضعيفة وتحميلها وزر الحرب الاقتصادية .

وعلل الخبراء ارتفاع مستوى الاقتطاع التقليص في بنود الميزانية بضرورة ايجاد مصادر لتمويل الحرب الاخيرة على لبنان وتعويض ما استنزفته من موارد اقتصادية ومالية .
وتتشكل خطة التقليصات الجديدة من الخطوط العريضة التالية :

1- تجميد مستحقات الاولاد ومخصصات التأمين الوطني لمدة عام كامل

2- تأجيل رفع الحد الادنى للاجور لمدة ستة اشهر

3- رفع سن المنتفيعن من مخصصات البطالة من عشرين عاما الى 28 عام

4-الغاء افضلية التشغيل التي يتمتع بها الجنود المسرحين في محطات الوقود

5-اقلة موظفين في الجهاز الحكومي والقطاع العام

6-رفع ثمن مياه الشرب بعدة شواقل

7-تقليص خدمات الرفاه الاجتماعي المنصوص عليها في الاتفاقيات الائتلافية الموقعة مع الاحزاب مثل تقديم الوجبات الساخنة والغاء برامج تغذية كبار السن والمعاقيين

8-تقليص ميليار شيقل من برنامج تطوير القطارات الاسرائيلية

9-تقليص عدد المهاجرين اليهود القادمين من اثيوبيا

10-تقليص مبلغ 3.9 مليارد شيقل من ميزانية المكاتب الحكومية التشغيلية وذلك لمرة واحدة

وفي مقابل التقليصات الواردة في خطة الميزانية المقترحة سيتم زيادة تمويل المجهود الحربي الاسرائيلي بمبلغ اضافي يصل الى 2.5 ميليارد سيقل اضافة الى مليارد اخر سيتم صرفه تحت بند تعزيز مناطق الشمال .