الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

عريقات : سنطالب رايس بالضغط على اسرائيل لوقف الاستيطان والمساعدة في تثبيت التهدئة خاصة من جانب اسرائيل

نشر بتاريخ: 22/07/2005 ( آخر تحديث: 22/07/2005 الساعة: 20:10 )
معا- قال صائب عريقات رئيس لجنة المفاوضات ان جدول اعمال الحكومة الفلسطينية خلال لقاء وزيرة الخارجية الامريكية رايس مع الجانب الفلسطيني في رام الله غدا سيتمحور في ثلاث محاور رئيسية .

واوضح عريقات ان المحور الاول سيركز على المساعدة في تثبيت عملية التهدئة والضغط على اسرائيل والزام حكومة شارون بوقف سياسة الاغتيالات والاعتقالات مشيرا ان التهدئة تعني التبادلية وتعني التزامن . واضاف عريقات ان المحور الثاني سيركز وبشكل كبير حول وقف النشاطات الاستيطانية وبناء الجدار لان الاستمرار في بنائه يجهض رؤية الدولتين ويعارض رؤية الرئيس بوش .

وكان الرئيس الامريكي جورج بوش كان قد اعلن وفي وقت سابق عن رؤيته اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ومترابطة جغرافيا وقابلة للحياة . الامر الذي تعارضه اسرائيل وذلك بتقطيع اواصر الضفة الغربية بالحواجز والاستمرار في بناء الجدار والمضي قدما في توسيع المستوطنات التي يعتبرها شارون جزء لا يتجزأ من دولة اسرائيل اضافة الى رفض اسرائيل لانشاء معبر امن يربط الضفة الغربية بقطاع غزة.

اما الجانب الثالث وحسب قول عريقات فسيناقش مسألة ترتيب الانسحاب الاسرائيلي من غزة وشمال الضفة الغربية الامر الذي تصر حكومة شارون على ان الترتيبات أقل مما كانت عليه عام 2000 سواء الترتيبات الخاصة بالمعابر والمطار والمعبر الامن ونقل البضائع بين الضفة وغزة .
واعتبر كبير المفاوضين "ان زيارة رايس تأتي في وقت هام جدا وستلتقي فيه الرئيس ابو مازن ورئيس الوزراء وسنؤكد فيه على التزام الجانب الفلسطيني بتثبيت وحدانية السلطة والسلطة الواحدة والسلاح الواحد".

وكانت رايس التقت شارون في مزرعته الخاصة في النقب في جنوب اسرائيل وبحسب ما رشح عن اللقاء فقد تباحث شارون ورايس في استعدادات اسرائيل لتنفيذ خطة فك الارتباط ومحاولات تنسيق تنفيذ الخطة مع السلطة الفلسطينية .

واثناء لقائها شارون اعتبرت رايس ان تنسيق فك الارتباط هو امر مصيري يتوجب الاستمرار فيه "لانه سيكون هناك من سيعمل على عرقلة تنفيذ الخطة" على حد تعبيرها.