اولمرت يفاخر بقتل 300 ارهابيا في غزة والحقيقة هي 137طفلا و29 امرأة و12 عجوزا

نشر بتاريخ: 30/10/2006 ( آخر تحديث: 30/10/2006 الساعة: 20:46 )
بيت لحم - معا - تفاخر رئيس الورزاء الاسرائيلي اهود اولمرت امام لجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست اليوم بقتل الجيش الاسرائيلي لاكثر من 300 فلسطينيا في قطاع غزة خلال الاشهر الثلاث الماضية في اطار ما اسماه الحرب ضد المنظمات الارهابية .

واضاف اولمرت ان الجيش الاسرائيلي سيعمق من عملياته العسكرية ضد الفصائل الفلسطينية لكنه لن يبقى داخل القطاع لفترة طويلة مؤكدا ضرورة بذل كل جهد لدرء الخطر الانساني عن سكان القطاع حسب وصفه .

من ناحية اخرى نفى رئيس الوزراء الاسرائيلي الانباء التي تردد عن قرار مصر تعزيز قواتها على الحدود مع غزة بخمسة الاف جندي اضافي لمنع تهريب الاسلحة الى داخل القطاع .

جاءت اقوال اولمرت في معرض رده على احتجاجات اعضاء اللجنة افي ايتام وداني نفييه وتسفي هندل وليمور ليفنات على ما اسموه عدم كفاية العمليات العسكرية الحالية التي يقوم بها الجيش ضد قطاع غزة بهدف منع استمرار اطلاق الصواريخ .

من ناحيته ندد د معاويه حسنين مدير الاسعاف و الطوارئ بتفاخر رئيس الوزراء الاسرائيلي بقتل الفلسطينين مؤكدا ان معظم الضحايا هم من الاطفال والنساء .


واضاف ابو حسنين ان ادعاءات رئيس الوزراء الاسرائيلي كاذبه و غير صحيحة حيث ان جيش الاحتلال الاسرائيلي استهدف المدنين من الاطفال و النساء و اوقع 330 شهيدا من بينهم 137 دون سن السادسة عشرة و 39 من النساء فيما بلغ عدد شهداء الاستهداف الاسرائيلي للمنازل الفلسطينية 42 شهيدا اضافة الى 12شهيدا تجاوزا الستين من عمرهم و 100 شهيد اخر من الشبان الفلسطينين .


وبخصوص عد الاصابات قال حسنين ان عدد المصابين خلال الثلاثة اشهر الماضية بلغ 5200 جريح منهم 750 اعاقة دائمة بسبب استخدام جيش الاحتلال للاسلحة المحرمة دوليا و معظم الاصابات في صفوف النساء و الاطفال في حين سجلت 117 حالة بتر اطراف علوية وسفلية اضافة الى 54 حالة اصابة بحروق شديدة .