وزارة النقل والمواصلات تعد خططاً لتشغيل المطار والميناء وقرية الشحن بتكلفة إجمالية تبلغ 100 مليون دولار

نشر بتاريخ: 23/07/2005 ( آخر تحديث: 23/07/2005 الساعة: 08:08 )
غزة - معاً- قطعت وزارة النقل والمواصلات شوطاً طويلاً مع الاتحاد الأوروبي والعديد من الدول للبدء في إنجاز مشروعي المطار وميناء غزة بالإضافة إلى تنفيذ عدة مشاريع مصاحبة وفي مقدمتها الممر الرابط بين القطاع والضفة والخطوط العابرة بين محافظات القطاع والأخرى بين محافظات الضفة، وإقامة قرية الشحن الجوي على أرض مطار ياسر عرفات الدولي بقيمة 25 مليون يور، وبتكلفة إجمالية لهذه المشاريع تبلغ 100مليون دولار.

وأوضح وزير النقل والمواصلات الوزير سعد الدين خرما أن قرية الشحن ستسهم في تطوير وتعزيز الحركة الاقتصادية التجارية الفلسطينية بصورة لافتة وسيتم تصدير واستيراد 90 ألف طن من المنتوجات من وإلى فلسطين وسيعزز المنتج الزراعي الفلسطيني حيث سيتم من خلال هذه القرية تصدير المنتوجات الزراعية إلى كافة دول العالم بالسرعة القصوى وتجنيب هذه المنتوجات التلف الناجم عن الفترة الطويلة للنقل البري والبحري.

كما تعكف وزارة النقل والمواصلات حالياً على إنجاز خطط متكاملة للطوارئ في مجالات عملها المختلفة لمواكبة الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة خلال الأيام القريبة المقبلة، بتشكيلها لجنة طوارئ عليا يرأسها الوزير خرما وتضم أعضاء لجنة السياسات العليا بالوزارة وعدد من كبار مسئولي الوزارة في مختلف المجالات الفنية والتخصصية والقانونية والإدارية والمهنية تعمل على إعداد وتجهيز المتطلبات الطارئة والمستقبلية للقطاع في مجال النقل البري، البحري والجوي.

وأكد الوزير خرما أن لجنة الطوارئ أعدت خطة مرورية متكاملة تهدف إلى ضمان حركة المرور عقب الانسحاب الإسرائيلي من القطاع وإزالة الحواجز العسكرية على الطرق الرئيسية في محيط المستوطنات وإخلائها، تهدف إلى ضمان وجود حركة مرورية منظمة ومنضبطة وسريعة بين مختلف محافظات القطاع.