الدعوة لتوحيد كافة الجهود لإيجاد حل عادل لقضية الخريجين الجامعيين من خلال توفير برامج عمل

نشر بتاريخ: 23/07/2005 ( آخر تحديث: 23/07/2005 الساعة: 14:54 )
خانيونس-معا- نظم المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات اليوم في بلدة القرارة شمال محافظة خانيونس ، لقاءً جماهيرياً بعنوان " الخريجين الجامعيين - مشكلة وحلول" وشارك في اللقاء محمد أبو دقة مدير مكتب وزارة العمل في محافظة خانيونس وسالم أبو صلاح رئيس رابطة الخريجين الجامعيين ومحمود عنابه مدير التشغيل في مكتب وزارة العمل في خانيونس وحضره عشرات الخريجين.
وأشار إياد القرا مدير اللقاء إلى قضية الخريجين الجامعيين والمعاناة التي يواجهونها بعد سنوات من والمعاناة والدراسة المتواصلة في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة ، موضحا أن المشكلة تزداد تعقيدا يوماً بعد يوم وتتسع إبعادها وأثاراها حتى أصبحت تطال الأطباء والمهندسين وأصحاب الشهادات العليا.
ودعا إلى التركيز على الجوانب التنموية في المشاريع بدلاً عن برامج البطالة المؤقتة التي لا يستفد منها الخريج إلا لمدة محددة جداً .
ومن جانبه أعلن محمد أبو دقة مدير مكتب وزارة العمل بخانيونس عن صدور دفعة جديدة من برنامج التشغيل في مكتب العمل وتضم القائمة 3150 مستفيد من بينهم عدد كبير من الخريجين الجامعيين .
وأضاف أن وزارة العمل قامت خلال الفترة الماضية وخلال الدفعات المتعددة برفع نسبة الخريجين الجامعيين ضمن قوائم المستفيدين بخلاف الدفعات الأولى لغاية الرابعة بهدف مساعدة الخريجين الجامعيين، وأن الوزارة قصرت مدة الاستفاده من ثلاثة شهور إلى شهرين لزيادة عدد المستفيدين وإعطاء فرصة لكافة المواطنين وخاصة الخريجين الجامعيين.
وأكد أن صندوق الضمان الاجتماعي سيقدم حلاً أفضل من برامج التشغيل المؤقتة حيث يستند البرنامج على رأس مال كبير يعمل على تشغيل الخريج والاستفادة من خبراته ورصد مكأفاة شهرية له على مدار عام واستمرارها لحين حصوله على عمل.
ومن جهته أشار سالم أبو صاح رئيس رابطة الخريجين الجامعيين إلى أن الرابطة أجرت انتخابات قانونية في كافة المناطق لاختيار مجلس إدارة لكل منطقة من أجل توحيد جهود الخريجين وأن الرابطة اجتمعت مع كافة الوزارات والمؤسسات ومع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية لوضع برنامج عمل لاستيعاب الآلاف من الخريجين الجامعيين وإعطائهم الفرصة في العمل لافتاً إلى أن الرئيس محمود عباس أكد على هذه الموقف وتوحيد الجهود في هذا الجانب.
وبين أبو صلاح إلى أنه يعكف حالياً عن انطلاق برنامج تشغيل للخريجين الجامعيين يستوعب ما يقارب 10 آلاف خريج جامعي للعمل لمدة ستة أشهر خلال فترة الانسحاب الإسرائيلي لتولي العمل في الأماكن التي ستخليها إسرائيل وخاصة في محافظة خانيونس ورفح وتشرف على البرنامج لجنة عليا تتابع وضع قاعدة المعلومات بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية.
ودعا أبو صلاح الخريجين الجامعيين للتوحد في مطالبهم في الحصول على وظيفة حيث أن ذلك الحل الأساسي لمشكلة الخريجين وليس برامج البطالة المؤقتة باعتبار أنها لا تقدم حلاً جذرياً للمشكلة .
من جانبه دعا محمود عنابه مدير التشغيل في مكتب وزارة العمل بخانيونس إلى استفادة الخريجين الجامعيين في فرصة العمل المتوفرة لهم واستغلالها في التدرب واكتساب الخبرة خلال فترة العمل.
وطالب الخريجون الجامعيون ضرورة إيفاء وزارة العمل بتعهدها بالعمل بالشفافية الكاملة وخاصة في صندوق الضمان الاجتماعي ومنع الازدواج الوظيفي أو استفادة الموظفين الحكوميين مما يحرم العشرات من الاستفادة من البرنامج . وأكد الخريجون الجامعيون على حقهم الطبيعي في الحصول على فرصة عمل دائمة وأن يتم تحويل هذه البرامج إلى برامج دائمة .