الثلاثاء: 09/08/2022

بحر يحذر الاحتلال من استهداف الأسرى المحررين خلال المرحلة المقبل

نشر بتاريخ: 23/10/2011 ( آخر تحديث: 23/10/2011 الساعة: 18:37 )
غزة- معا- حذر د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي حكومة الاحتلال من أي مساس أو استهداف للأسرى المحررين خلال المرحلة المقبلة، مشيرا بذلك إلى رصد جماعات وجمعيات صهيونية لمكافآت مالية لقتل واغتيال الأسرى، وقيام أعضاء كنيست بممارسة التحريض في ذات الاتجاه.

وأكد بحر في بيان وصل لوكالة "معا" أن التهديدات الاسرائيلية بحق الأسرى المحررين يجب ألا تمر مرور الكرام.

وأشار إلى أن التعبئة التي يتولاها بعض أعضاء الكنيست وغلاة المستوطنين ضد المحررين الأبطال تؤكد بشكل سافر على النية الاسرائيلية المبيتة لاستهداف الأسرى المحررين خلال المرحلة المقبلة.

وقال بحر إن حكومة الاحتلال تغض الطرف عن جهود سوداء ومساع خبيثة لجهات صهيونية معروفة تحاول النيل من الأسرى المحررين بما يعني إقرارا واضحا بها، مؤكدا أن مساس أو استهداف للأسرى من أي طرف اسرائيلي كان سوف يدفع الاسرائيلين ثمنه غاليا.

ودعا بحر الأسرى المحررين لاتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر في مناطق القدس والضفة الغربية، مشددا على أن غدر وخيانة الاحتلال يجب أن تواجه بموقف وطني جاد على أعلى المستويات.

وأكد بحر أن محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية يجب أن يمارس دورا مركزيا في التصدي لمخططات الاحتلال ومساعي بعض الجهات الصهيونية للمساس بالأسرى المحررين، وأن يضطلع بمسؤولياته الكاملة في الحفاظ على المحررين وتكريمهم بدلا من توجيه الإهانات إليهم عبر استدعائهم من قبل الأجهزة الأمنية التابعة له وحظر المهرجانات والفعاليات المنظمة خصيصا لتكريمهم.

ودعا بحر القيادة المصرية للجم كل أشكال العبث ووضع حد للمخططات الاسرائيلية العنصرية لاستهداف المحررين، مؤكدا أن التدخل المصري قادر على إحباط كل المساعي والمخططات الصهيونية بحقهم ورد كيد الاحتلال