وفاة القائد الوطني صلاح عياد في ماليزيا أثر نوبة قلبية حادة

نشر بتاريخ: 30/11/2011 ( آخر تحديث: 30/11/2011 الساعة: 13:21 )
القدس- معا- توفي في العاصمة الماليزية كوالا لمبور فجر الأحد الماضي القائد الوطني البارز صلاح ابراهيم عياد من بلدة ابو ديس، نتيجة نوبة قلبية حادة مفاجئة.

وسيوارى جثمان الراحل في مسقط رأسه في بلدة ابو ديس بعد وصول جثمانه من ماليزيا يوم غد الخميس القادم بعد صلاة العصر.

ويعتبر القائد الوطني صلاح عياد أحد قادة العمل الوطني والنقابي والجماهيري في فلسطين.

وكان عاد الى الوطن في أواخر السبعينيات من القرن الماضي من الامارات العربية المتحدة حيث كان يعمل هناك ليواصل نضاله في صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

وساهم مع رفاقه في الجبهة في تأسيس الحركة النقابية العمالية حيث كان من مؤسسي نقابة عمال المؤسسات العامة في ابو ديس والعيزرية والسواحرة الشرقية وكان عضوا بارزاً في المكتب المركزي لكتلة الوحدة العمالية في المناطق المحتلة وأصبح عضوا في اللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات العمال في الضفة الغربية في أوائل الثمانينات من القرن الماضي.

كما كان من قادة الانتفاضة الفلسطينية الأولى حيث تعرض للملاحقة والاعتقال في سجون الاحتلال وفرضت عليه الإقامة الجبرية لعدة سنوات.
وقد تولى الراحل عدة مناصب قيادية في الجبهة الديمقراطية، وعرف عنه أنه كان مثالاً للقائد الوطني الصلب في الدفاع عن شعبه وقضيته الوطنية ورمزاً للتضحية ونكران الذات.

وكان الراحل من رواد الحركة الجماهيرية حيث انتخب رئيساً وعضوا في عدد من المؤسسات البارزة في منطقة القدس منها رئيس جمعية أبو ديس التعاونية ورئيساً لجمعية النهضة الزراعية في أبوديس كما انتخب عضواً في مجلس ابو ديس المحلي، وعضواً مؤسساً في مركز القدس للديمقراطية وحقوق الانسان وعضو مجلس ادارة المركز حتى وفاته.

وساهم في تعزيز حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني وأقام العديد من علاقات التوأمة بين المؤسسات والبلدات الفلسطينية والدولية ومن ابرزها توامة ابو ديس كامدن.