الجمعة: 21/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

كلية هشام حجاوي التكنولوجية تحتفل بتخريج الفوج الثالث من طلبتها في مدينة نابلس

نشر بتاريخ: 25/07/2005 ( آخر تحديث: 25/07/2005 الساعة: 17:14 )
معا - نابلس - احتفلت كلية هشام حجاوي التكنولوجية التابعة لجامعة النجاح الوطنية بتخريج الفوج الثالث من طلبتها للعام 2004-2005.

وقال صلاح المصري رئيس مجلس ادارة الكلية كلمة رحب من خلالها بالحضور، وقال ان كلية هشام حجاوي تتقدم وتتطور بعزيمة واقتدار مشيرا الى انها مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات التي لا تتوافر في مكان آخر في شمال فلسطين.

واشاد المصري بالدور الذي لعبه الجانب الألماني بتجهيز الكلية وإعدادها وتدريب الطواقم العاملة فيها على تشغيلها واستخدامها ونقل الخبرات والمهارات للطلبة في مسيرة التعليم، واكد ان مجلس أمناء الكلية وإدارتها لا يدخرون جهداً في العمل على تدعيم وتطوير الكلية، واعرب عن امله في ان تكون كلية هشام حجاوي قاعدة تكنولوجية يكون لها إسهامة كبيرة في مجالات العمل المتعددة.

وبارك المصري للخريجين وهنأ ذويهم بتخرج ابنائهم، وشكر إدارة الكلية وهيئتها التدريسية على ما بذلوه من جهود، وناشد جميع الجهات الرسمية وغير الرسمية بتوفير فرص عمل لخريجي الكلية.


والقى الدكتور سامر مياله عميد الكلية كلمة قال فيها ان هذه الكلية أرست قواعدها ورفع بنيانها رجالات عظام نذروا أنفسهم ووقتهم لخدمة الوطن وابنائه، واشار الى ان الكلية مرت بالعديد من المراحل حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن من تقدم وتطور، واوضح انه سيتم إضافة خمسة تخصصات جديدة وهي ومع بداية العام الدراسي القادم وهي: كهرباء والكترونيات المركبات، وآلات وإنتاج، وتكنولوجيا بالحاسوب، وتصميم جرافيكي، وهندسة معمارية بالاضافة الى التخصصات الستة الموجودة حاليا.

واشار د. ابو ميالة الى انه تم تعيين العديد من أصحاب الخبرات والكفاءات بالإضافة إلى إرسال عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في دورات محلية وعالمية للإسهام في رفع المستوى الأكاديمي والعملي للكلية، وتم زيادة رصيد المكتبة بالعديد من الكتب المتخصصة وباللغتين العربية والإنجليزية، وقد وافقت وزارة التربية والتعليم العالي على قيام الكلية بتطبيق خطط تدريسية حديثة ومتطورة لتحرز الكلية سبقاً في هذا المجال، كما تمت مساعدة العديد من الطلبة الخريجين في الحصول على فرص عمل محلياً وعربياً، وقامت الكلية وبالتعاون مع جامعة النجاح بتوفير العديد من المنح والقروض من أجل مساعدة الطلبة على إتمام تعليمهم، وفي نفس الإطار تم تطبيق نظام "التجسير" والذي يعني إمكانية متابعة طلبة الكلية لدراستهم وحصولهم على درجة البكالوريوس من الجامعة وفق شروط معينة، كما اعلن عن إطلاق برنامج تدريبي يمتد لعام أكاديمي كامل، وهو خاص بالطلبة الذين لم يحالفهم النجاح بالثانوية العامة أو الذين انقطعوا عن الدراسة بعد الصف العاشر الأساسي.

وتحدث بيكر عن المساهمات التي قدمتها العديد من المؤسسات الالمانية في سبيل تجهيز الكلية وتطويرها، واشار الى ان مؤسسةKFW الالمانية ساهمت بمبلغ 7 مليون يورو لشراء المعدات اللازمة وتجهيز المختبرات والغرف الصفية، كما ساهمت مؤسسة GTZ الالمانية بمبلغ 2 مليون يورو لتطوير الخطط الدراسية وتوفير المدرسين المؤهلين ومصاريف التشغيل، منوها الى ان الفضل في نجاح الكلية لا يعود فقط الى مساهمة الحكومة الالمانية بل الى المساهمة الفلسطينية والاصدقاء والعمل والجهد الكبير الذي تبذله الهيئتين الادارية والاكاديمية بالاضافة الى مساعدة جامعة النجاح والمؤسسات الاخرى التي عملت جميعها على تحقيق حلم الراحل هشام حجاوي والمتمثل في انشاء مركز متميز في فلسطين يوفر التدريب للشباب والشابات ليصبحوا خبراء في التخصصات التقنية الملحة.

وهنأ بيكر الخريجين وذويهم معتبرا انهم بتخرجهم يكونوا قد حققوا حلم اهلهم واستطاعوا قطع المشوار رغم الظروف السياسية غير المشجعة، واعرب عن امله في ان تشهد الكلية مزيدا من حفلات التخرج لتأكيد الشراكة الالمانية الفلسطينية في مجال تدريب الجيل الشاب.

والقى الطالب فايز عيسى من تخصص هندسة الاتصالات الاول على الكلية بمعدل 91.9 كلمة الخريجين عبر فيها عن الفرحة التي تغمره وزملاءه الخريجين في هذا اليوم، وقال ان الخريجين ينتظرهم مسير طويل ودرب شائك لا يتذلل إلا بالصبر والمثابرة.
وقدم عيسى الشكر للاباء والامهات ولادارة الكلية والجامعة واعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وكل من كان له فضل عليهم.
وادى الخريجون قَسم التخرج وقدمت جوقة الجامعة عددا من الفقرات الغنائية الشعبية والوطنية وتم في ختام الحفل تكريم الطالب الاول على الكلية واوائل الاقسام وتسليم الشهادات للخريجين.