عشراوي : بناء حي استيطاني في حي برج اللقلق في القدس محاولة لفرض واقع جديد على الفلسطينيين والعالم اجمع

نشر بتاريخ: 26/07/2005 ( آخر تحديث: 26/07/2005 الساعة: 14:41 )
القدس-معا تعقيباً على المصادقة الاسرائيلية على اقامة حي استيطاني في حي برج اللقلق في البلدة القديمة في القدس قالت الدكتورة حنان عشراوي عضو المجلس التشريعي بان ذلك يثبت ان اسرائيل ماضية قدماً في ضم القدس وتغيير معالمها وتاريخها وحضارتها ووضعها السياسي والقانوني والديمغرافي .

واضافت ان هذه خطوات احادية الجانب انما تدل على غطرسة الاحتلال وتحديه للعالم وللمجتمع والقانون الدولي وللحد الادنى لمتطلبات السلام وان اسرائيل بمخططاتها تلك تفرض واقعاً جديداً على العالم اجمع وليس على الجانب الفلسطيني فحسب لفرض حل نهائي من جانب واحد برؤيتها ومن منطق القوة والاملاء والخروج عن القانون والاجحاف بجميع القضايا الجوهرية التي هي مضمون الحل النهائي وعلى رأسها القدس.

واكدت عشراوي من الواضح "ان اسرائيل بسياستها واجراءاتها على الارض غير معنية بعملية السلام وانها تستفز الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والاسلامية والمجتمع الدولي بأكمله لتحويل الوضع في المنطقة الى عدم استقرار وعنف ومواجهة وتدهور مستمر مؤكدة بان الحكومة الاسرائيلية تعمل على تنفيذ مخططاتها بغض النظر عن المجريات وعما يحدث في العالم .

واوضحت ان عملية الانسحاب من غزة تأتي على حساب الضفة الغربية والقدس من أجل أن يتخلص شارون من العملية التفاوضية السياسية ولتصبح غزة أولاً وأخيراً وتحويلها الى سجن يفصلها عن الضفة الغربية.

وحول دور الأسرة الدولية قالت عشراوي ان المجتمع الدولي يتكلم حول فك الارتباط الاحادي الجانب وكأنه الخلاص دون التصدي للاجراءات الاسرائيلية في الضفة الغربية وبالتحديد في القدس مشيرة الى ان ما تقوم اسرائيل به من تسريع وتكثيف الاستيطان وبناء الجدار ومصادرة الاراضي وتهويد القدس وضمها انما يتم على مرأى ومسمع من العالم فاما ان يضع حدا لهذه الممارسات واما ان يكون متواطئا في اجحاف تاريخي آخر بحق الفلسطينيين وتقويض المتطلبات الاساسية لأي سلام في المنطقة.