الدعوة لضرورة زيادة توعية المواطنين حول عملية الانسحاب والتحذير من الوقوع في شرك الشائعات المغرضة

نشر بتاريخ: 26/07/2005 ( آخر تحديث: 26/07/2005 الساعة: 16:39 )
خانيونس -معا- أكد متحدثون ومشاركون في لقاء مفتوح نظمته جمعية منتدى الشباب على ضرورة زيادة توعية المواطنين حول عملية الانسحاب محذرين من الوقوع في شرك الشائعات المغرضة التي يسعى الاحتلال إلى بثها في صفوف المواطنين وضرب الجبهة الداخلية خلال فترة الانسحاب, وشدد المتحدثون على ضرورة التعاون من قبل مؤسسات المجتمع المدني وكافة أطياف المجتمع المدني مع لجان المساندة والحماية.
جاء ذلك خلال لقاء مفتوح نظمته جمعية منتدى الشباب الفلسطيني ببني سهيلا شرق خان يونس اليوم الثلاثاء, بحضور المقدم رفعت كلاب مدير الأمن الوقائي بمحافظة حان يونس, وايمن الرقب القيادي بحركة فتح ومنسق لجنة الدعم المساندة الجماهيرية التابعة لحركة فتح, ومحمد أبو غانم منسق لجنة المنظمات الأهلية بلجان المساندة والحماية, وم. عايد البريم منسق لجنة الأحياء بلجان المساندة والحماية, ولفيف من الشباب و المواطنين والمهتمين

وتحدث كلاب في كلمته حول الشائعات التي سيسعى الاحتلال الإسرائيلي إلى نشرها داخل صفوف المواطنين محذرا من التعامل مع المعلومات الواردة دون معرفة مصادرها, وتطرق كلاب إلى الجهود الأمنية التي تبذلها أجهزة السلطة من اجل ضمان أقصى درجات الحماية للمواطنين خلال فترة الانسحاب لاسيما في ظل تلكؤ الجانب الإسرائيلي في عملية التنسيق للانسحاب, ودعا كلاب الفصائل الفلسطينية بالتوقف عن التعبئة السلبية للمواطنين والعمل وفق رؤية وطنية شاملة تخدم مصلحة الشعب الفلسطيني, وأكد كلاب على إن الممتلكات التي سيخليها الجيش الإسرائيلي هي ملك لجمع أبناء الشعب الفلسطيني ولن تسمح السلطة لأي كان بالسيطرة عليها سواء من مسئولي السلطة أو الأحزاب, مؤكدا على إن السلطة ستقر قانون ينظم ملكية الأراضي والأملاك التي سيتركها الاحتلال الإسرائيلي
وطالب كلاب المواطنين والأحزاب بالتوحد تحت ظل العلم الفلسطيني الذي هو رمز للنضال الفلسطيني بمراحله المتعددة ويمثل جميع أطياف الشعب الفلسطيني.

في حين تحدث ايمن الرقب حول دور حركة فتح خلال مرحلة الانسحاب وأنها ستعمل من اجل المحافظة على ممتلكات الشعب الفلسطيني, مشيرا إلى أنها شكلت لجان جماهيرية للدعم والحماية لتوعية المواطنين حول التعامل الايجابي مع تبعات الانسحاب, وضحد الشائعات الإسرائيلية التي تتحدث عن فوضى واقتتال داخلي بعد رحيل الجيش الإسرائيلي.
وقال الرقب إن حركة فتح تدعوا جميع الفصائل للتوحد ضمن إطار وطني مشترك والعمل من اجل المحافظة على ممتلكات الشعب الفلسطيني وتوعية أبناء الشعب الفلسطيني بالتحديات والإشكاليات التي قد تنجم خلال مرحلة الانسحاب.

ومن جانبه تحدث أبو غانم عن الفعاليات التي ستقوم بها لجنة المنظمات الأهلية والمتمثلة في عقد لقاءات توعية للمواطنين في كافة أرجاء محافظة خان يونس, وإطلاق حملة " من بيت لبيت " للوصول إلى كافة المواطنين والعمل على تجنيد جيش من المتطوعين لتامين دخول وخروج إلى الأراضي التي سيتم الانسحاب منها.

ودعا أبو غانم المنظمات الأهلية إلى أخد دورها في المشاركة إلى جانب لجان المساندة والحماية لتوعية المواطنين بأبعاد عملية الانسحاب والمحافظة على الممتلكات التي سينسحب عنها الجيش الإسرائيلي. وأوضح مطر إن الجانب الإسرائيلي مازال يتلكأ في عملية التنسيق والتزويد بالمعلومات إلى في إطار ضيق.
و تحدث البريم حول التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني خلال عملية الانسحاب والمراهنات الإسرائيلية على الفوضى, وقال البريم يجب على جميع أبناء الشعب الفلسطيني إن يتحلوا بأعلى درجات الوعي وعكس صورة حضارية للمحافظة على مكتسبات الشعب الفلسطيني خلال الانسحاب, مشيرا إلى التنسيق المتواصل فيما بين لجان المساندة والحماية وجميع كافة شرائح الشعب الفلسطيني ومؤسساته الأهلية والرسمية .

وتطرق البريم إلى تشكيل لجان أحياء للتوعية بالانسحاب وأبعاده بجميع القرى الشرقية بمحافظة خان يونس ,وخاصة إن اغلب هذه القرى تقع على خط التماس مع الجانب الإسرائيلي ويحتل مساحة شاسعة من أراضيها الزراعية, وقال البريم إن لجان المساندة عقدت اجتماعات متعددة شملت كافة أحياء قرى شرق خان يونس لتوعية المواطنين حول أبعاد عملية الانسحاب.