لجان الحماية والمساندة الأهلية تعقد سلسلة من اللقاءات والندوات حول التوعية بعملية الانسحاب وأبعادها

نشر بتاريخ: 26/07/2005 ( آخر تحديث: 26/07/2005 الساعة: 16:38 )
خانيونس -معا- عقدت لجنة الأحياء في المنطقة الشرقية المنبثقة عن لجنة الحماية والمساندة الأهلية بمحافظة خان يونس سلسلة لقاءات موسعة مع لجان الأحياء بقرى شرق خان يونس " عبسان الكبيرة -بني سهيلا - عبسان الجديدة - خزاعة "وذلك بقاعات البلديات المختلفة

وحضر هذه اللقاءات ما يقارب 200 شخص من لجان الأحياء المختلفة، وتناولت اللقاءات التعريف بلجان الحماية والمساندة الأهلية والأسباب التي دعت إلي تشكيلها في هذا الوقت بالذات، و الأهداف المرجو تحقيقها من خلال إنشاء هذه اللجان واليات العمل التي تضعها لضمان تحقيق هذة الأهداف. وتم التركيز خلال هذه اللقاءات حول ضرورة مشاركة كل قطاعات المجتمع الفلسطيني في صياغة المرحلة القادمة .

وأوضح م. عايد البريم منسق لجنة الأحياء بمحافظة خان يونس إن هذه اللقاءات والاجتماعات تأتي ضمن جهود اللجنة بتوعية المواطنين حول أبعاد عملية الانسحاب وضرورة تكاثف الجهود من اجل عكس صورة حضارية تظهر الشعب الفلسطيني بالمظهر اللائق خلال الانسحاب الإسرائيلي الأحادي الجانب من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية والتعريف بلجان الحماية والمساندة الأهلية , مؤكدا على إطلاع لجان الأحياء علي خطط العمل التي سيتم تنفيذها من قبل لجان المساندة والحماية الأهلية .

وأشار البريم إلى انه تم التطرق خلال هذة اللقاءات إلي بعض المعلومات التي تم الحصول عليها من الجانب الرسمي الفلسطيني والتي تتطرق إلي مجمل القضايا كالميناء، المعابر، الخط الآمن، المطار وبعض الخطط المقترحة لاستخدامات أراضي المستوطنات بعد إخلاؤها من الطرف الإسرائيلي.

وتركزت تساؤلات المشاركين حول الأيام القادمة والمستقبل، وشكوك المواطنين من إن يتم التعامل مع هذة الأراضي المحررة كما حصل في السابق وضرورة أن تسخر هذة الأرض لخدمة الجمهور الفلسطيني وليس لخدمة قطاع معين المتنفذين في السلطة الوطنية الفلسطينية'بالإضافة إلي ضرورة إن يضع المخططون والعاملون في اللجان الرسمية في الحسبان تطلعات وتصورات الجمهور لطبيعة استخدامات هذة الأراضي المحررة في المستقبل.

وأوصى المشاركين علي ضرورة عقد لقاءات تضم كل لجان الأحياء بالمنطقة الشرقية ودعوة المسئولين من صناع القرار للإجابة علي استفسارات الجمهور وإطلاعهم علي آخر المستجدات في هذا الملف.

وكانت لجان المساندة والحماية الأهلية بمحافظة خان يونس قد نظمت لقاء شعبيا في منطقتي الحاوز والحي النمساوي القريبتان من المستوطنات الواقعة جنوب غربي المدينة بالتعاون مع لجنة حي الحاووز و.بحضور ومشاركة مسئول ملف لجان المساندة والحماية الأهلية بمحافظات الوطن د. كمال الشرافى وأعضاء اللجان الفرعية والمئات من المواطنين .


وأكد الشرافى على أهمية الدور الذي تلعبه لجان المساندة والحماية الأهلية و كسر الهوة وتوحيد علاقة التعاون بينها وبين الجهات الرسمية والأهلية وقال يجب أن يتحمل وجهاء ومخاتير البلد وشبابهم ونسائهم مسؤولية هذا اليوم التاريخي الذي سيصوره جميع وسائل الإعلام المختلفة من جميع أنحاء العالم .

معتبرا أن الخروج من قطاع غزة هو نصر للشعب الفلسطيني وان كان أحادى الجانب وان هذا الانتصار سيتعزز إذا نجحنا أمام وسائل الإعلام في نقل الصورة الايجابية عن سلوك الشعب الفلسطيني الحر والقيم الأخلاقية التي سنمارسها خلال عملية الانسحاب وبعدها . وقال أن لجان الحماية والمساندة ستعمل بالتنسيق مع الهيئات المحلية ولجان الأحياء التي شكلتها البلديات لإنجاح خطة الطوارئ خلال هذه العملية التاريخية التي يحققها الشعب الفلسطيني من خلال تضحياته الجسام ونضالا ته المريرة عبر شلالات الدماء وعطاءات الشهداء الرجال أمثال الشهداء القادة عمر أبو سته وسعيد صيام ونضال سلامة.

وذكر نعيم مطر في كلمة لجنة الحماية والمساندة الأهلية في خان يونس أن اللجنة تعمل باستمرار من اجل تعزيز وعى المجتمع وتحذيره من مخاطر السلوكيات التي تعقب الانسحاب مشيرا إلى المخطط الاسرائيلى الرامي الذي يشوه صورة الشعب الفلسطيني أمام كاميرات العالم بما يشبه المشهد العراقي مطالبا الجميع لمواجهة الدعاية الصهيونية واستبدالها بالقيم التي يحملها شعبنا الفلسطيني خلال خمسة عقود من النضال .
وفى كلمة حي الحاووز أشاد خالد أبو شقير بجهود لجان الحماية والمساندة الأهلية في توعية المجتمع وتفعيل دورها في أروقة المؤسسات ودعوتها المستمرة للتواصل معربا عن أمله أن ينسحب الاحتلال دون تسجيل اى أخطاء بحق الشعب الفلسطيني وحق شهداءه وجرحاه وأسراه .