حرب المخدرات تحصد 47 الف قتيل في المكسيك منذ عام 2006

نشر بتاريخ: 13/01/2012 ( آخر تحديث: 14/01/2012 الساعة: 09:51 )
بيت لحم - معا - بعد تولي الرئيس الحالي للمكسيك فليبي دي خيسوس كالديرون في كانون أول عام 2006 مهامه، فتح حربا على "كارتيلات المخدرات" في المكسيك والتي راح ضحيتها 47,500 قتيلا.

وبحسب ما نشر موقع صحيفة "معاريف" العبرية اليوم الجمعة، فإن عدد القتلى الذين سقطوا نتيجة لفتح هذه الحرب مع "كارتيلات المخدرات" ارتفع بشكل كبير عام 2011، فقد بلغ عدد القتلى في هذا العام 12,903 شخصا بزيادة قدرها 11% عن العام الذي سبقه.

واضاف الموقع ان السلطات المكسيكية تحاول اخفاء عدد القتلى منذ فتح هذه الحرب، خاصة ان الانتخابات للرئاسة قد اقتربت وستجرى نهاية هذا العام، مع ذلك فقد نفت الحكومة انها تقوم باخفاء عدد القتلى في هذه الحرب، وقد قام وزير الامن الداخلي في الحكومة بنشر بعض التفاصيل الايجابية لهذه الحرب والمتمثلة، اعتقال 2700 عنصرا من عناصر هذه العصابات بينهم 205 من كبار قادة "كارتيلات المخدرات"، تم فتح تحقيق في 283 الف ملف رشاوي، وتم ضبط 10,000 طن من الحشيش، و111 طن كوكائين و136 الف قطعة سلاح و11 الف قنبلة يدوية و13 مليون رصاصة، وكذلك التحفظ على 935 مليون دولار.

واشار الموقع ان هذه المعطيات التي نشرتها الحكومة الاربعاء الماضي لن تستطيع التخفيف من عدد القتلى الكبير في هذه الحرب، خاصة ان الحديث يدور عن فترة زمنية قصيرة نسبيا "5 سنوات"، كذلك فإن الضحايا الذين سقطوا في هذه الحرب لم يقتصروا فقط على تجار المخدرات، لانه يوجد بين الضحايا عدد غير معروف من الابرياء بينهم العديد من الاطفال.