الإثنين: 28/11/2022

قاضي قضاة فلسطين يلتقي مبعوث الرئيس الفرنسي في مقر جمعية التعاون الثقافي الخليل- فرنسا

نشر بتاريخ: 02/12/2006 ( آخر تحديث: 02/12/2006 الساعة: 10:26 )
الخليل- معا- استضافت جمعية التعاون الثقافي الخليل- فرنسا في مقرها بالخليل لقاء وصفته بالهام, ضم الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ورئيس المركز الفلسطيني لحوار الحضارات والأديان وريجيس ديبري مبعوث الرئيس الفرنسي جاك شيراك مدير المعهد الأوروبي للعلوم الدينية.

وحضر اللقاء جاكلين لاسكوس مديرة التعاون في القنصلية الفرنسية بالقدس والمهندس حامد التميمي مدير دائرة حوار الأديان والحضارات في ديوان قاضي القضاة، والدكتور أحمد القواسمي، والمحامي وائل حجازي.

وأطلع قاضي القضاة الضيف على الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة للمقدسات, وبالأخص ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس من مخططات التهويد ومنع المصلين الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك للصلاة فيه، وما يتعرض له الحرم الإبراهيمي الشريف من إجراءات لتحويله إلى كنيس يهودي بما يتنافى مع حرية العبادة الذي كفلته الشرائع الإلهية وضمنته القوانين والاتفاقيات الدولية.

وبين قاضي القضاة الآثار الكارثية لجدار الفصل العنصري على الشعب الفلسطيني, التي أدت إلى مصادرة أجزاء كبيرة ومساحات شاسعة من أراضي الضفة الغربية وحولت التجمعات السكانية فيها إلى معتقلات وسجون كبيرة، وأصبح الانتقال بينها صعباً تكتنفه المعاناة والتنكيل والإذلال من قبل جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ووضح الشيخ التميمي للضيف الفرنسي أن الحوار مع الآخر مبدأ من مبادئ الدين الإسلامي، "فهو يدعونا إلى التعارف والتعاون مع الجميع لمصلحة البشرية ولتحقيق السلام ونبذ الحروب، لأن البديل عن الحوار هو سفك المزيد من الدماء".

وأشار إلى "أن مشاركتنا في الحوار مع الآخر هو لشرح وجهة نظرنا الحقيقية وللدفاع عن حقوقنا، وللوقوف أمام محاولات تهويد القدس ودفع الخطر المحقق عن المسجد الأقصى المبارك".

وأكد قاضي القضاة تميز العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين منذ إبرام العهدة العمرية، قائلا:" إن هذه التعددية تفرض احترام الآخر ولا تفرض الازدواجية في أماكن العبادة، وشكر مواقف الشعب الفرنسي والحكومة الفرنسية وبالأخص الرئيس شيراك على مواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية ومن أهمها الاتحاد الأوروبي".

من جانبه أكد الضيف مساندة فرنسا للشعب الفلسطيني في المحافل الدولية ودعمه في الوصول إلى حقوقه المشروعة في نيل الحرية وإقامة دولته المستقلة.

وأكد كذلك أهمية المحافظة على المقدسات الإسلامية والمسيحية وضمان وصول المصلين إليها لأداء شعائرهم التعبدية فيها.

وشكر مدير المعهد الشيخ التميمي على استقباله وتزويده بمعلومات هامة عن الوضع في فلسطين، مؤكداً أنه سيطلع المسؤولين الفرنسيين عليها، وسيعمل على إرسال بعض الخبراء في العلوم الاجتماعية والسياسية للاطلاع عليها.

وشكر قاضي القضاة جمعية التعاون الثقافي الخليل- فرنسا على نشاطاتها واستضافتها هذا اللقاء.