الخميس: 26/11/2020

مديرية التربية والتعليم شرق غزة تختتم فعاليات أسبوع المكتبات

نشر بتاريخ: 20/03/2012 ( آخر تحديث: 20/03/2012 الساعة: 08:41 )
غزة-معا- اختتمت مديرية التربية والتعليم شرق غزة – قسم التقنيات التربوية- فعاليات أسبوع المكتبات في مدارسها والتي كانت بعنوان" علمي رايتي وأقصانا آية وتحرير أسرانا وأقصانا هما الغاية " حيث شهدت مدرسة العباس الأساسية "ب " للبنات اختتام هذه الفعاليات والتي تأتي ضمن فعاليات عام التعليم الفلسطيني 2012م.

وحضر اختتام الفعاليات كل من النائب الفني لمدير التربية والتعليم شرق غزة أ. مها حلس، ورئيس قسم التقنيات التربوية والحاسوب أ. رائد السرحي،ورئيس قسم التعليم العام أ.زكريا خليفة ،ورئيس شعبة المكتبات بالمديرية أ.محمد أبو درويش،والأسير المحرر فؤاد أبو نار، بالإضافة إلى مديرة المدرسة أ. عبير جودة ولفيف من مدراء المدارس والمعلمين وأولياء الأمور.

وفي كلمتها رحبت أ. مها حلس بالحضور كل باسمه ولقبه مؤكدةً بأن أسبوع المكتبات تم تنفيذه لحرص مديرية التربية والتعليم وسعيها الدائم لتغذية وبناء عقول أبنائها الطلبة بالفكر وبالثقافة العالية لكي يكونوا قادة المستقبل فهم أيادي تبني الوطن ، مشيدةً بالدور الذي قام به أمناء المكتبات والطلبة في إبراز قضية الأسرى القابعين في سجون الاحتلال وكذلك تسليط الضوء على ما يحدث من انتهاكات واعتداءات يومية في المسجد الأقصى على وجه الخصوص ومدينة القدس بوجه عام.

وبدوره أكد أ. رائد السرحي على أهمية النشاطات الفكرية والثقافية مبيناً الدور البارز للمكتبات في نشر الوعي الثقافي وإنارة العقول وتحسين القدرات الإبداعية والثقافية لدى الطلبة، شاكراً مدراء المدارس على هذا الجهد المتميز متمنياً لهم مزيداً من التوفيق والنجاح.

وفي ختام حديثة شكر السرحي أ. مها حلس لتشريفها بالحضور ومتابعتها الفعاليات عن قرب.

من جانبه شكر أ. محمد أبو درويش مدراء ومديرات المدارس على تنفيذهم لأسبوع المكتبات وتذليلهم الصعوبات أمام أمناء المكتبات، موضحاً الأهمية الكبرى لتفعيل دور المكتبات المدرسية وتعزيز القراءة في نفوس أبنائنا الطلبة لتغذية عقولهم وتنمية مهارات البحث العلمي لديهم.

مؤكداً أن أسبوع المكتبات اشتمل على العديد من الفقرات الشيقة والمميزة تنوعت بين عروض L.C.D وندوات ثقافية ودينية حول أهمية المسجد الأقصى وانتهاكات الاحتلال اليومية للمسجد الأقصى ومدينة القدس كما شهدت سرد قصص حقيقية حول معاناة الأسرى من خلال استضافة العديد من الأخوة الأسري المحررين.

وفي ذات السياق تحدث الأسير المحرر فؤاد أبو نار حول المعاناة اليومية التي يعانها الأسرى من خلال تعرضهم للتعذيب في غياهب السجون والعزل الانفرادي والضرب وعدم النوم والراحة لأيام عديدة فهو على حد تعبيره شاهد على هذه الأعمال لأنه أحد الأسرى.