ميناء نويبع... مصدر مهم لدخول المخدرات لمصر

نشر بتاريخ: 14/04/2012 ( آخر تحديث: 15/04/2012 الساعة: 10:33 )
شرم الشيخ- معا- ميناء نويبع اصبح اهم ميناء لجلب المخدرات من الخارج الى مصر وسط ما يصفه المسؤولون بتقاعس شديد من رجال مكافحة المخدرات بالميناء للتصدى لادخال المخدرات الى مصر خاصة مع الاعداد الكبيرة التى لاحصر لها من الشاحنات القادمة من دول الخليج ولبنان وسوريا الى مصر عبر الميناء البحرى والتي تجلب معها الاف الاطنان من الحشيش الى سيناء عبر ميناء نويبع البحري الذى اصبح مرتعا لجلب المخدرات الى مصر وهي قضية هامة وخطيرة يلعب فيها ضباط مكافحة المخدرات بميناء نويبع البحرى دورا هاما يرتكز على التقاعس وقلة خبرة ضباط مكافحة المخدرات بميناء نويبع
ويكتفي ضباط الامن وهم يرون امامهم يوميا مئات الشاحنات القادمة من ميناء العقبة بتفتيش شاحنتين في العام الواحد بناء على معلومات تصل من اي فاعل خير.

ويصل نشاط مكافحة المخدرات بميناء نويبع يصل في العام الواحد الى نسبة 2 % بينما 98 % هي نسبة دخول المخدرات الى جنوب سيناء لتخدم قطاع السياحة وبيعها الى السائحين الاجانب والعرب بجنوب سيناء لدرجة ان بيع المخدرات بجنوب سيناء اصبح متاحا بجميع شوارع وميادين مدن جنوب سيناء السياحي.

ويقوم البدو ببيع الحشيش علنا في الطرق دون تدخل من قوات الشرطة وهناك مصادر امنية تؤكد ان الشرطة المصرية في جنوب سيناء تقف موقف المتفرج امام تجارة الحشيش للسائحين العرب والاجانب وهو مايؤكد تقاعس رجال مكافحة المخدرات بميناء نويبع لمنع جلب المخدرات الى مصر عبر ميناء نويبع ومع انتشار الكم الكبير من المخدرات بجنوب سيناء وبيعها بمدينة شرم الشيخ علنا وبجميع مدن محافظة جنوب سيناء تعكس مدى فشل ادارة المخدرات بجنوب سيناء في كبح جماح جلب المخدرات من خارج مصر والى جنوب سيناء عبر ميناء نويبع البحري الذى اصبح المدخل الرئيسى لجلب المخدرات من خارج البلاد والى جنوب سيناء بسبب فشل ادارة المخدرات في منع ادخال المخدرات الى سيناء واكتفاء ادارة المخدرات خاصة مكتب مخدرات نويبع بضبط قضيتين جلب مخدرات للبلاد فقط في العام الواحد والاحصائيات تؤكد نشاط مكتب مخدرات نويبع الذى اكتفى فقط بضبط قضيتين في العام الواحد بميناء نويبع بناء على معلومات بينما يتراجع نشاط مكافحة المخدرات بميناء نويبع طوال العام خاصة تقاعس ضباط المخدرات بالميناء في الفحص والتفتيش الدقيق لالاف الشاحنات القادمة من خارج البلاد عبر ميناء نويبع واكتفاء ضباط مكافحة المخدرات بالاعتماد على المعلومات فقط دون وجود مكافحة حقيقية على الارض بميناء نويبع.

وقد ضبطت مكافحة المخدرات صباح اليوم بميناء نويبع 23 كجم افيوم داخل شاحنة بناء على معلومات وردت فقط ويقتصر دور ضباط مكافحة المخدرات على تلقى معلومات فقط للتحرك وهو ماجعل مكافحة المخدرات بميناء نويبع تضبط في العام الواحد قضيتين فقط بالمصادفة وبقية العام تتقاعس مكافحة المخدرات بالميناء ويظل ضباط المكافحة في مكاتبهم المكيفة دون وجود نشاط حقيقى لرجال المكافحة في التعامل مع الاف الشاحنات التى تدخل مصر عبر ميناء نويبع وتعكس هذه الازمة تفاقم وانتشار المخدرات بشكل مخيف في جنوب سيناء ووجود كميات لاحصر لها من الحشيش بجميع المدن السياحية بجنوب سيناء تؤكد دخول كميات من المخدرات لاحصر لها عبر ميناء نويبع.

وتقول مصادر امنية داخل ميناء نويبع من افراد الشرطة ان ضباط مكافحة المخدرات يتراجعون تماما عن تفتيش كافة السيارات بشكل دقيق ويكتفون فقط بالاعتماد على معلومات تصل بالمصادفة اليهم كما ان اداء رجال مكافحة المخدرات بميناء نويبع ليس على المستوى المطلوب ادائة وخبرتهم محدودة في التعامل مع خبايا الشاحنات القادمة من دول الشرق والخليج ولبنان وهو ما ادى انتشار كميات كبيرة من المخدرات في مدينة مثل شرم الشيخ وبيع المخدرات علنا بالمدن السياحية بجنوب سيناء ويعد ميناء نويبع من الموانئ البحرية الهامة التي تعد مدخلا هاما لجلب المخدرات الى مصر من دول الشرق العربى كما ان الاف الشاحنات التى تدخل عبر ميناء نويبع لا يتم التعامل معها من قبل رجال المكافحة بالميناء بشكل جاد وانما يستيقظ رجال المكافحة بميناء نويبع حال وصول فقط معلومات اليهم وفي ضوء تلك المعلومات يتعاملون مع سيارتين فقط في العام الواحد.

وتسجل احصائيات ضبط المخدرات بميناء نويبع ضبط قضيتين فقط في العام الواحد بينما بقية العام يكتفي رجال مكافحة المخدرات بميناء نويبع بالجلوس في مكاتبهم المكيفة في انتظار الفرج بوصول أية معلومات من فاعل خير ويعد مكتب مكافحة المخدرات بميناء نويبع المسؤول الاول عن جلب الاف الاطنان من الحشيش من خارج مصر والى سيناء عبر ميناء نويبع البحري وهو مايحتم على المسؤولين بوزارة الداخلية وضع اسس وقواعد وتطوير اداء رجال مكافحة المخدرات او الاستعانة بضباط مكافحة من ذوي الخبرة والمتخصصين للاستعانة بهم في ميناء نويبع الذى يشهد تراجعا خطيرا في كبح جلب المخدرات من الخارج عبر الميناء.