الأربعاء: 24/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

تقرير إسرائيلي: عام 2006 هو الاسوأ بالنسبة للشعب اليهودي

نشر بتاريخ: 20/12/2006 ( آخر تحديث: 20/12/2006 الساعة: 08:35 )
القدس- معا- كشف تقرير اعده ما معهد تخطيط سياسة الشعب اليهودي، برئاسة السياسي الامريكي دينيس روس، أن العام 2006 هو الأسوأ للشعب اليهودي في مختلف أرجاء العالم، وشهدت الجاليات اليهودية حالة من الوهن تعاظمت خلال الاشهر الأخيرة لتأثير الضربة القوية التي تلقتها إسرائيل في الحرب على لبنان والخسارة التي شكلت صدمة كبيرة لليهود.

ووصف التقرير التهديد الايراني بالقضاء على اسرائيل وخطر صناعة القنبلة النووية بالكابوس اللاسامي الذي يشكل خطرا كبيرا على اسرائيل والمنطقة.

ودعا معدو التقرير الحكومة الاسرائيلية الى التعامل بمنتهى الجدية مع التطورات في شأن التسلح النووي الايراني وتعاظم قوة الاسلام المتطرف، على حد وصفهم، حيث يشكلان تطورا استراتيجيا حقيقيا في وضع الشعب اليهودي، ودعا معدو التقرير الى وضع استراتيجية شاملة في مواجهة الاسلام.

اما الجانب الذي يشكل خطرا كبيرا على مستقبل الخريطة الديموغرافية الاسرائيلية فيتطرق اليه التقرير من خلال المعطيات التي تشير الى ان نسبة النمو بين يهود العالم تقترب من الصفر جراء تعريف الديانة اليهودية لمن هو يهودي والانتماء للأم فقط.

ويقر التقرير بأن مكانة اسرائيل كدولة ملجأ لليهود، انسحقت امام الواقع الذي يشير الى ان اثنين وتسعين في المائة من يهود العالم يعيشون اليوم في عشرين دولة معظمهم في الدول الغربية الغنية ولا يفكرون بالهجرة الى اسرائيل.