الإثنين: 04/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

أسرى الجهاد الإسلامي ينظمون حفلا تأبينيا للشهيدين صوافطة والعيسة في سجن عوفر

نشر بتاريخ: 21/12/2006 ( آخر تحديث: 21/12/2006 الساعة: 15:55 )
جنين- معا- نظمت حركة الجهاد الاسلامي في سجن عوفر، اليوم الخميس، حفلا تأبينيا للشهيدين صلاح صوافطة وحسام العيسة، اللذين استشهدا في عملية اغتيال نفذتها الوحدات الخاصة الإسرائيلية في بلدة سيله الحارثية غرب جنين، يوم الاربعاء.

وألقى ممثل أسرى حركة الجهاد الإسلامي، في سجن عوفر، كلمة عزى فيها ذوي الشهيدين والشهداء الذين سقطوا مؤخرا خاصة من كتائب شهداء الأقصى.

وقال ممثل الجهاد "إن الشهيدين صوافطة والعيسة كانا من أبطال الأسرى الذين اعتقلوا في سجن عوفر، وقد تم مطاردتهم وملاحقتهم بعد الإفراج عنهم، من قبل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عدة سنوات متتالية دون توقف، وقد حاول الجيش الاسرائيلي اغتيالهم أكثر من مرة".

وأكد على موقف حركة الجهاد الإسلامي الذي يشدد على أن درب الشهداء هو الدرب والخيار الصحيح وان ما يحدث للشعب من فوضى واقتتال داخلي هو مجرد عن انتحار بطئ لهذا الشعب المليء بالتضحيات والفداء، على حد تعبيره.

وبارك ممثل اسرى الجهاد دور حركة الجهاد الإسلامي في هذه الفترة العصيبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني للمساهمة الفاعلة في حل الأزمة الراهنة ومشيرا أيضا إلى دور الفصائل الأخرى ( الجبهة الشعبية والديمقراطية والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي) في حل هذه الأزمة.

وطالب جميع الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية بتوجيه بنادقهم باتجاه صدور الاحتلال والرد السريع على جرائم الاحتلال، وخاصة الانتقام لدماء الشهيدين صوافطة والعيسة، مؤكدا أن الخروقات الإسرائيلية آخذه في التزايد ضد الشعب الفلسطيني، ومشددا على أهمية وقف الاقتتال الداخلي إزاء هذه الجرائم.

وشارك في حفل التأبين ممثلون عن كافة الفصائل، والذين أكدوا في كلماتهم على خيار الجهاد والمقاومة، ودعوا إلى الوحدة ورص الصفوف.