الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

اصابة 9 مواطنين.. والرئيس يأمر اجهزة الامن بالانتشار في شوارع مدينة نابلس لوقف الاشتباكات بين فتح وحماس

نشر بتاريخ: 22/12/2006 ( آخر تحديث: 22/12/2006 الساعة: 11:18 )
نابلس - معا - اصيب ما لا يقل عن 9 اشخاص، منهم اصابة بجراح خطرة في اشتباكات بين انصار حركتي فتح وحماس في مدينة نابلس، صباح اليوم الجمعة.

وافاد مراسلنا ان حركة حماس كانت تستعد للاحتفال بذكرى انطلاقتها الـ 19 الذي من المقرر ان يجري بعد ظهر اليوم، في ملعب بلدية نابلس، حيث دارت اشتباكات مسلحة مع انصار حركة فتح، اصيب خلالها المواطن معين حموضة 32 عاما، برصاصة بالرأس اثناء تواجده على شرفة منزله الكائن بجانب الملعب، ووصفت حالته بالخطيرة، فيما وصفت حالة الباقيين بين المتوسطة والطفيفة.

وافاد مصدر من حركة حماس لـوكالة "معا" ان عناصرا من حركة حماس قاموا باختطاف احد افراد حركة فتح ويدعى تامر عاشور 20 عاما، على اثر اطلاق النار على مهرجان حماس في المدينة ويقومون بالتحقيق معه.

واكد وائل حشاش مسؤول حركة حماس في نابلس لـ "معا" ان عناصر الحركة اختطفوا تامر عاشور من مسلحي حركة فتح، وانهم يقومون بالتحقيق معه لمعرفة الجهة التي ارسلته لاطلاق النار على مهرجان حماس، مشيرا الى ان الاحتفال سيستمر، ويطالب الاجهزة الامنية الفلسطينية الى القيام بدورها.

واضاف مراسلنا نقلا عن المصادر الطبية الفلسطينية ان سيارات الاسعاف وصلت بصعوبة الى مكان الاشتباكات التي وصفت بالعنيفة، وتم نقل المصاب الى مستشفى الاتحاد.

واشار مراسلنا انه وفي وقت لاحق قامت لجنة التنسيق الفصائلي في المدينة بالوصول الى مكان الاشتباكات لمحاولتها تطويق الوضع.

وبعد صلاة الجمعة: تجدد الاشتباكات وارتفاع عدد الاصابات
اقام اكثر من 4000 من انصار حماس الصلاة في ملعب بلدية نابلس، وقدم بعد الصلاة الالاف لمشاركة الموجودين الاحتفال بالانطلاقة، حيث تجددت الاشتباكات مع انصار حركة فتح.

ويذكر ان عشرات المسلحين من حركة حماس ينتشرون على اسطح المباني المجاورة للملعب، اضافة الى اقامتهم العديد من النقاط في الشوارع الموصلة الى الملعب لحماية المشاركين.

اصدر الرئيس محمود عباس قرارا يأمر فيه الاجهزة الامنية بالانتشار في شوارع مدينة نابلس، لوقف الاشتباكات الجارية بين انصار حركتي حماس وفتح.

واختتم انصار حركة حماس بعد ظهر اليوم الاحتفال بالانطلاقة، حيث اكد الشيخ فياض الاغبر عضو مجلس بلدي نابلس ومقرب من الحركة الاسلامية لـ "معا" اطلاق سراح المختطف من حركة فتح عاشور، بعد عدة ساعات من الاختطاف، اضافة الى نفيه نية حماس تشكيل قوة تنفيذية في الضفة الغربية ونقل الصراع الى اراضي الضفة، كما تناقلت وسائل الاعلام.