الثلاثاء: 09/08/2022

وفد مصري رفيع يصل السعودية للاعتذار عن احداث السفارة في القاهرة

نشر بتاريخ: 04/05/2012 ( آخر تحديث: 05/05/2012 الساعة: 10:54 )
السعودية - معا - وكالات - أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز توجيها بمباشرة سفير المملكة لعمله في القاهرة بدءا من يوم الأحد القادم، وإعادة فتح السفارة وكل من قنصليتي المملكة في الإسكندرية والسويس، وذلك خلال استقباله وفداً مصرياً برئاسة رئيس مجلس الشعب.

وصرح مصدر مسؤول أن هذا القرار أتى "نظرا للمشاعر النبيلة والمخلصة التي أبداها الوفد الممثل لكافة أطياف المجتمع المصري تجاه شقيقتهم المملكة العربية السعودية، انطلاقا مما تحمله المملكة من مشاعر متبادلة نحو جمهورية مصر العربية حكومة وشعباً".

وأدت الحادثة التي وقعت وادت للازمة إلى تعرض سفارة السعودية في القاهرة إلى محاولات اقتحام وتخريب من قبل بعض المتظاهرين أصدرت السلطات السعودية على إثرها قرارا بغلق السفارة والقنصليات واستدعاء السفير للتشاور.

وقد وصل وفد برلماني مصري مكوّن من 40 شخصا، إلى الرياض مساء الخميس، للقاء العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، ووزير الخارجية الأمير سعود الفيصل، للتباحث في احتواء التطورات الأخيرة في العلاقات بين البلدين على خلفية سحب الرياض سفيرها وإغلاق السفارة في القاهرة.

ويضم الوفد البرلماني أعضاء بارزين في جماعة الإخوان المسلمين، وكذلك رئيسي مجلسي الشعب والشورى، وهما من الأعضاء القياديين في جماعة الأخوان.

وصف وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل زيارة الوفد المصري بأنها بادرة مقدرة، لكنها غير مستغربة من الشعب المصري.

من جهته، أكد سعد الكتاتني رئيس الوفد المصري أن العلاقة بين الدولتين وطيدة، لا يمكن أن تتأثر بحادث فردي.

وأوضح أن الوفد المصري، الذي يمثل كل طوائف الشعب المصري والأحزاب السياسية وشيوخ الأزهر والكنيسة والكتاب والمفكرين وأساتذة الجامعات وغيرهم، "أتوا جميعًا ليعبّروا عن تقديرهم للمملكة حكومة وشعبًا".

وكان مجلس الوزراء المصري استمع إلى تقرير من وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو حول نتائج الاتصالات التي أجرتها الخارجية في هذا الصدد.

وأكد وزير الخارجية المصري "أن هناك انفراجة، وأن السفير السعودي أحمد القطان سيعود إلى مصر قريباً".

وأوضح المسؤول الدبلوماسي السعودي في الرياض نبيل بكر أن الزيارة تم التنسيق لها منذ أيام عدة بين الوفد والخارجية السعودية، وبناء على ذلك تم إرسال التأشيرات الخاصة بالوفد مباشرة من الخارجية السعودية إلى شركة الطيران، مؤكداً أنه لم يتم استخراج تأشيرات الوفد من داخل القنصليات السعودية في القاهرة.

في أعقاب ذلك، سحبت السعودية سفيرها من مصر قبل أيام، وأغلقت قنصلياتها لأسباب أمنية، بعد تظاهرات الاحتجاج التي شملت تعديًا بالألفاظ على المملكة، كما رسم المحتجون نجمة داود الصهيونية على جدران السفارة.