الجمعة: 12/08/2022

مصر في جمعة الانتخابات.. ميدان التحرير خال ولا دعاء للرئيس في الصلاة

نشر بتاريخ: 25/05/2012 ( آخر تحديث: 26/05/2012 الساعة: 10:24 )
القاهرة - خاص معا - لا يبدي المصريون قلقا كبيرا تجاه هوية الرئيس الجديد لبلادهم التي يزيد عدد سكانها عن 85 مليون.. فهم كما يقولون عرفوا الطريق لعقاب اي رئيس يمكن ان يتنكر لوعوده لهم.

وخلا ميدان التحرير وسط القاهرة من المتظاهرين والخيام ربما لاول مرة منذ قيام الثورة في الخامس والعشرين من ينانير العام الماضي لكن التلميح بالعودة اليه مجددا تظل تتردد على ألسنة المصرين.

يقول عصام ابراهيم 22 وهو شاب جامعي انه جاهز مع كثير من الشباب للعودة للميدان اذا تنكر الرئيس القادم للثورة وأهدافها مؤكدا انه بانتظار نتائج الجولة الثانية بعد ان تأكد عدم قدرة الرشيحن على حسم الفوز من الجولة الاولى.

فقد أظهرت نتائج فرز نحو 90% من أصوات المصرييين أن الإنتخابات الرئاسية ستشهد جولة اعادة بين مرشح الإخوان محمد مرسي والمرشح المحسوب على النظام السابق أحمد شفيق، حيث حصل مرسي على أكثر من ستة ملايين صوت، بينما حصل شفيق على نحو خمسة ملايين صوت.

وفيما بدا انه خروج عن التقاليد في صلاة الجمعة امتنع الخطباء عن الدعوة لاولى الأمر ولم يخرج الدعاء المألوف :" اللهم اصلح ولاة امورنا" وجاءت كلمات الائمة تدعو للوحدة الوطنية بين المصرين.

الشيخ صبري عبادة وكيل وزارة الاوقاف المصرية قال خلال خطبة الجمعة في مسجد الحسين الشهير في القاهرة :" ان ديينا وسطي ولسنا الا دعاة وحدة بين المسلمين".

وقال الامام مخاطبا جموع المصلين:"اللهم احفظ بلدنا مصر .. بلد الامن والامان" داعيا الجميع الى الحفاظ على رسالة المحبة التي جاء بها الاسلام.

وتواجد في الشوارع المحيطة بالمسجد عدد من افراد الشرطة فيما خلا مسجد الأزهر المقابل من التواجد المكثف لقوى الامن كما كانت العادة قبل الثورة.

وسيبقى امام المصريين ثلاثة اسابيع اضافية على الاقل للتعرف على هوية رئيسهم القادم من خلال جولة الاعادة في السادس عشر والسابع عشر من الشهر القادم.