إصابة طفلين برصاص قوات الاحتلال في بلدة بني نعيم شرق الخليل واللجان الشعبية تندد باجتياح البلده

نشر بتاريخ: 31/07/2005 ( آخر تحديث: 31/07/2005 الساعة: 21:22 )
الخليل - معا-أصيب طفلين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، خلال مواجهات شهدتها بلدة بني نعيم الواقعة شرق الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقالت مصادر طبية في مستشفى الخليل: إن الطفلين إبراهيم محمود عيسى المناصرة (12 عاماً)، ومحمود يوسف ظاهر حميدات (11 عاماً) أدخلا إلى المستشفى منتصف الليلة الماضية، جراء إصابتهما برصاص قوات الاحتلال، حيث تلقيا العلاجات والإسعافات اللازمة.

وأوضحت المصادر، أن الطفل المناصرة أصيب بعيارين معدنيين في منطقة الحوض، فيما أصيب الطفل حميدات بعيار معدني في الكتف.
وكانت بلدة بني نعيم، شهدت مواجهات ساخنة أعقبت تدابير وإجراءات عسكرية قمعية زاولتها قوات الاحتلال في البلدة على مدار عدة ساعات، وتخللها التنكيل بعدد كبير من المواطنين واحتجازهم واقتحام ومداهمة منازل بحجة التفتيش.

وأفاد مصدر من اللجان الشعبية الفلسطينية في بني نعيم اليوم، إن قوة عسكرية إسرائيلية معززة بنحو عشر آليات، اقتحمت البلدة على الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليلة الماضية، وشرعت بالاعتداء على المواطنين ومداهمة منازلهم لا سيما في حارتي الحميدات والزيدات على الطرف الشرقي من البلدة، مما فجر مواجهات متفرقة استمرت حتى الثالثة فجراً، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز المدمع في مواجهة مجموعات من الفتية، استخدمت الحجارة في رشق الدوريات الإسرائيلية.

ومن جهة اخرى نددت اللجان الشعبية في بني نعيم باستمرار الاحتلال في قيامه بتنفيذ برامجه العدوانية على شعبنا وباستمرار الاحتلال بحملات المداهمات والاعتقالات والممارسات المعادية لشعبنا وممتلكاته والتي تتنافى مع كافة المواثيق والاعراف الدولية و تتنافى مع كافة التفاهمات حول التهدئة والعملية السياسية الجارية والهادفه لافشال جهود القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس المنتخب محمود عباس " ابو مازن " في خطواتها الجريئة نحو اقامة سلام عادل وشامل ودائم في المنطقة .