فاروق القدومي يعلن عن تشكيل جيش شعبي داخل الأراضي الفلسطينية وزكريا الزبيدي يعتبره جيش قطف الثمار

نشر بتاريخ: 01/08/2005 ( آخر تحديث: 01/08/2005 الساعة: 00:00 )
خانيونس - معا- بعد الصدمة التي ظهرت على وجه القائد العام للشرطة الفلسطينية حين سمع باقتراح القائد العام لحركة فتح فاروق القدومي انشاء جيش شعبي فلسطيني قال ( اولا كل الاحترام للاخ فاروق القدومي ونحن جميعا نحترم ابو اللطف ولا احد في اية منطقة قادر على التحدث باسمه ، فهو اذا اراد ان يصدر اوامره لتشكيل جيش يستطيع من دون ان يحتاج احد في خانيونس او غير خانيونس ، هذا من ناحية ومن ناحية ثانية كلنا عسكر وجنود عند ابو اللطف ، فجيش السلطة هو جيش ابو اللطف وشرطة السلطة هي سلطة ابو اللطف واجهزة امن السلطة هي اجهزة القيادة التي يقف ابو اللطف على رأسها وبالتالي انا لا اصدق ان الاخ ابو اللطف كلّف احدا للحديث باسمه في تشكيل ميليشيات هنا او هناك ، فهو رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير وهو القادر على ادارة العمل السياسي والامني بالتعاون مع رئيس السلطة ابو مازن ) ثم استهجن القائد العام للشرطة الفلسطينية العميد علاء حسني ان يحاول البعض استغلال اسم القدومي او اي قائد مركزي اخر في التشكيك بقدرة الشرطة الفلسطينية واجهزة امن السلطة في الحفاظ على مصالح ومقدرات وامن الشعب الفلسطيني باعتبار ان هذا حق مشروع للسلطة الشرعية المنتخبة ولا يجوز لاية جهة مهما علا شأنها تجريد السلطة المنتخبة منها .

فاروق القدومي رئيس حركة فتح والدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية كان اعلن تأسيس النواة الأولى للجيش الشعبي في فلسطين.

واكد القدومي في بيان صدر في مدينة خانيونس والتي افتتح بها مكتبا إعلاميا وتلقينا نسخة منه انه سيتم غدا الاثنين بدء الدورات العسكرية لتدريب هذا الجيش الشعبي والذي سيكون النواة الأولى للجيش الشعبي في الأراضي الفلسطينية بالتعاون مع مدرسة الشهيد أبو أياد للكادر التنظيمي بمحافظة خانيونس والتي ستكون أولى مهامه حسب القدومي مساعدة السلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية في ضبط الوضع الأمني والحفاظ على القانون والنظام العام أثناء فترة الانسحاب وحماية مكتسبات ومقدرات الشعب الفلسطيني من أي عملية نهب أو سلب .

وقال القدومي "سنسعى من خلال التنسيق الكامل مع كافة الفصائل الفلسطينية من اجل العمل على حماية مقدرات الشعب الفلسطيني".

وأوضح البيان أن الدورات العسكرية ستستمر بشكل متلاحق لتدريب أفراد هذا الجيش والذي سيشكل درع قوي لحركة فتح ويجري العمل على تحصينه من الفتن والمصالح الشخصية .
من جانبه قال زكريا الزبيدي قائد كتائب شهداء الاقصى في جنين في رده على انباءتشكيل جيش شعبي ( ان الذي يريد تشكيل مثل هذا الجيش يجب عليه تشكيله في المناطق التي لم تتحرر بعد ولم ينسحب جيش الاحتلال الاسرائيلي منها) .

واوضح الزبيدي ان كتائب الاقصى كانت طوال سنوات الانتفاضة في معزل عن حركة فتح خصوصا فيما يتعلق بالمقاومة حتى ان بعض القيادات في فتح كانت نفت علاقتها بالكتائب داعيا قادة الحركة الحريصين على دعم الكتائب لانها هي الركيزة الاساسية التي دعمت فتح طوال السنوات الماضية واعادت الكرامة لفتح خلال السنوات الاربعة الماضية بدماء وتضحيات الشهداء والجرحى والاسرى من الكتائب مؤكدا ان كتائب الاقصى عندما قررت مواجهة الاحتلال والعمل على ازالته لم تتشاور مع اي احد من القادة من اللجنة المركزية او غيرها .

واكد الزبيدي انه لم يتم مشاورة اي من الكتائب في موضوع الجيش الشعبي الذي يجري الحديث عنه وان هذه المسالة جاءت لقطف الثمار في القطاع بعد التضحيات التي قدمتها الكتائب وان هذا الجيش هو لترتيب الاوضاع في غزة وليس لنا علاقة فيه ).

واختتم زكريا حديثه الخاص مع وكالة معا بان الطريق ما زال طويلا لان ما تحقق حتى الان هو جزء بسيط جدا من حلم الشعب الفلسطيني من حقوقه في العودة وتحرير الاراضي الفلسطينية كما ان هناك قضايا مركزية كالافراج عن الاسرى والقدس .....,