الأربعاء: 17/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

عنان يشعر بخيبة أمل بشأن سوريا وروسيا تتمسك بموقفها

نشر بتاريخ: 02/06/2012 ( آخر تحديث: 02/06/2012 الساعة: 07:48 )
القدس- معا- رويترز- قال كوفي عنان المبعوث الدولي للسلام امس الجمعة إنه يشعر "بالاحباط ونفاد الصبر" بسبب استمرار العنف في سوريا بعد اسبوع من مذبحة في بلدة الحولة راح ضحيتها 108 أشخاص لكن روسيا قالت ان خطته للسلام مازالت تمثل افضل أمل لسوريا.

وحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقب محادثات منفصلة مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند الدول على مواصلة دعم مبادة عنان للسلام بوصفها افضل السبل لتفادي نشوب حرب اهلية كاملة.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي فرانسوا أولوند "السيد عنان شخص محنك ومحترم ويجب ان نبذل كل ما يمكن لإنجاح مهمته. اعتقد أن إعلان فشل مهمته مسبقا سيؤتي بنتائج عكسية.

وأضاف "العقوبات لا تنجح دائما. الشيء الرئيسي الذي نحتاجه هو الحيلولة دون تطور الوضع إلى التصور الأسوأ وألا نسمح باندلاع حرب أهلية."

وتقول دمشق انها تود نجاح خطة عنان في وقف العنف حتى يمكن انهاء الازمة من خلال الحوار السياسي.

ولكن مقاتلي المعارضة الذين وافقوا على خطة عنان لوقف اطلاق النار الذي بدأ تطبيقه في 12 ابريل نيسان يحثون الوسيط الدولي ليعلن فشل خطته ويعفيهم من اي التزام بالهدنة التي لم تتماسك.

وتدعو الخطة الحكومة الى سحب الاسلحة الثقيلة من البلدات والمدن ينهي بعدها الجانبان اعمال العنف ويبدآن حوارا ولكن الخطة تعثرت عند اول عقبة.

وعلى الرغم من رفض اعلان فشل وقف اطلاق النار رحب عنان بأي خطوات اخرى من جانب مجلس الامن الدولي.

وقال عنان للصحفيين بعد محادثات اجراها في بيروت مع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي "اذا كانت هناك خيارات اخرى مطروحة على الطاولة سأحييها وأؤيدها."

وقال اولوند ان حكومة الرئيس بشار الاسد جعلت نفسها غير مؤهلة لحكم سوريا.

وأضاف اولوند الذي كان يقف بجوار بوتين "لايمكن التوصل لحل لهذه الازمة دون رحيل (الرئيس) بشار الاسد.

"اعتقد ان فرض مزيد من العقوبات جزء جوهري من اي حل سياسي."

ودفع الغضب من القتل الجماعي الذي وقع في بلدة الحولة السورية العديد من الدول الغربية الى طرد دبلوماسيين سوريين كبار وحث روسيا والصين على التخلي عن استخدام حق النقض (الفيتو) والسماح بقيام مجلس الامن الدولي بعمل اكثر صرامة.

وتعتزم الجمعية العامة للامم المتحدة التي تضم 193 دولة الاجتماع الاسبوع القادم لمناقشة الازمة السورية ومذبحة الحولة.

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن من المرجح أن يتحدث عنان ومفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي امام الجمعية العامة يوم الخميس.

وسيتحدث عنان أيضا أمام مجلس الامن في اليوم نفسه بشأن عدم حدوث تقدم في تنفيذ خطته للسلام.

وذكرت رسالة سربت الى وسائل الاعلام ان نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية طلب من مجلس الامن الدولي التحرك بسرعة لانهاء كل اعمال العنف التي تحدث في سوريا واتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية المدنيين السوريين بما في ذلك زيادة عدد المراقبين الدوليين والسماح لهم بالسلطات الضرورية لوقف الانتهاكات والجرائم التي ترتكب.

وهذا مشابه للغة التي استخدمها مجلس الامن العام الماضي لاجازة التدخل العسكري في ليبيا والذي لم تعترض روسيا عليه ولكنها انتقدته بعد ذلك. وتعهدت روسيا بالحيلولة دون ان تصبح سوريا ليبيا اخرى حيث قالت ان غارات حلف الاطلسي وفرت دعما للمعارضين وادت الى "تغيير النظام."

واعترضت روسيا والصين وكوبا على قرار اجازه مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف امس الجمعة ادان سوريا بسبب مذبحة الحولة ودعا إلى فتح تحقيق تجريه الأمم المتحدة لتحديد مرتكبيها وجمع الأدلة من أجل محاكمة جنائية محتملة.

وأيدت وزارة الخارجية الروسية امس الجمعة تأكيد الحكومة السورية بان المذبحة ارتكبتها قوات معارضة للحكومة تهدف الى تقويض جهود السلام.

ولكن بوتين اتخذ في باريس خطا مختلفا .

وقبل بوتين على ما يبدو ان القوات الحكومية لعبت على الاقل جزءا من قتل المدنيين ولكنه قال ان المعارضين مذنبون بارتكاب اعمال مماثلة.

وقال "كم مدنيا مسالما قتلوا على يد الجانب المعارض؟ هل أحصيتم ذلك؟ العدد يصل الى مئات هناك ايضا. هدفنا احلال السلام بين طرفي الصراع.

"لسنا مع الاسد او مع معارضته اننا نريد التوصل لحل يتم فيه انهاء العنف وتفادي حرب أهلية على نطاق واسع."

وستلتقي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مطلع الاسبوع .

وقالت كلينتون ان واشنطن مستعدة للتعاون مع موسكو اذا كانت مستعدة للعمل بشأن حدوث تحول سياسي في سوريا.

ونفى بوتين ان روسيا التي تزود سوريا بالسلاح تزود الحكومة السوية بوسائل سحق المعارضين متجاهلا تصريح كلينتون بان احدث شحنة لسوريا "تستحق الادانة."

واكد بوتين ان بلاده لا تدعم أي طرف فيما وصفه بأنه وضع "خطير للغاية" في سوريا وأن التوصل إلى حل سياسي يتطلب التحلي بالصبر.

وقال بوتين "لدينا علاقة طيبة وقديمة مع سوريا الا اننا لا ندعم اي طرف".

واضاف "أما فيما يتعلق بالامداد بالاسلحة فان روسيا لا تمد (دمشق) باسلحة قد تستخدم في حرب أهلية."

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن 20 شخصا على الأقل قتلوا في اشتباكات في سوريا الجمعة.

واضاف أن مئات الآلاف شاركوا في مظاهرات نظمتها المعارضة في أنحاء البلاد.

وقال نشطاء إن 12 عاملا قتلوا يوم الخميس قرب بلدة القصير في غرب سوريا حين امرهم مسلحون موالون للأسد بالنزول من حافلة وأطلقوا عليهم الرصاص. وانحت وسائل الاعلام الروسية باللائمة على "ارهابيين."

وأظهر تسجيل فيديو نشره نشطاء جثث عشرة رجال على الأقل مخضبة بالدماء مسجاة على الأرض قرب بلدة القصير التي تقع مثل الحولة على بعد نحو 20 كيلومترا من حمص معقل المعارضة. وتقع القصير جنوب غربي حمص قرب الحدود اللبنانية.

وقال حمزة البويضة وهو ناشط محلي معارض إن أحد الناجين أبلغه أن القتلى كانوا عائدين من العمل في مصنع للأسمدة في البويضة الشرقية.

وأضاف لرويترز من خلال سكايب "توقفوا كالعادة عند نقطة تفتيش تابعة للجيش السوري. لكن بعد نحو 300 متر من نقطة التفتيش أوقفت سيارة صفراء بها اربعة من الشبيحة المسلحين سيارتهم."

وأضاف "أخذوا اموال الرجال ثم قتلوهم واحدا تلو الآخر بالرصاص في الرأس. عثر على اكثر من 300 طلقة في الجثث."

ولم يتسن التحقق من رواية البويضة بشأن القتل.

ويقول نشطاء إن ما بين 50 و100 شخص قتلوا يوميا الاسبوع الماضي بينهم مدنيون وجنود ومقاتلون مناهضون للأسد.

وقالت مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي انه يمكن محاكمة مرتكبي المذبحة في الحولة بارتكاب جرائم ضد الانسانية.