نقيب الصحفيين: معركتنا مع الاحتلال معركة اعلامية

نشر بتاريخ: 08/06/2012 ( آخر تحديث: 09/06/2012 الساعة: 10:52 )
قلقيلية - معا - قال نقيب الصحفيين الفلسطينيين الدكتور عبد الناصر النجار ان المعركة مع الاحتلال الاسرائيلي تعتمد بشكل كبير على الاعلام حيث ان اسرائيل تحاول وبكل الوسائل وعبر اعلامها تشويه صورة المقاومة الفلسطينية.

جاءت اقوال النجار هذه خلال مشاركته مع وفد من نقابة الصحفيين في المسيرة الاسبوعية الذي ينظمها اهالي بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية للمطالبة بافتتاح مدخل البلدة المغلق منذ 10 سنوات.

واكد النجار على حق الشعب الفلسطيني في التعبير عن حقوقه بالمقاومة الشعبية السلمية التي تكفلها كافة القوانين الدولية ولكنها تواجه بالقمع
الشديد من قبل جيش الاحتلال دون مراعاة قوانين حقوق الانسان.

واشار النجار الى ان سياسة التوسع الاستيطاني التي تتنتهجها حكومة الاحتلال يجب ان تواجه بمقاومة شعبية حتى يعرف العالم مدى
الارهاب المنظم الموجه من قبل الاحتلال ومستوطنيه.

وشارك في المسيرة عبد الناصر النجار نقيب الصحفيين واعضاء مجلس النقابة وسائد موافي مدير وزارة الاعلام بقلقيلية والعشرات من الاعلاميين اضافة الى المئات من سكان القرية ونشطاء السلام الاسرائيليين ومتضامنين اجانب.

ولدى وصول المسيرة البوابة التي تغلق الطريق بادر جنود الاحتلال المتواجدين هناك باطلاق العشرات من قنابل الغاز والقنابل الصوتية من عدة جهات باتجاه المشاركين في المسيرة بشكل مباشر اضافة الى رشهم بالمياه العادمة التي استخدمتها قوات الاحتلال بشكل كثيف.

من جانبه اكد المنسق الاعلامي لمسيرات كفر قدوم ان جيش الاحتلال يصعد من حدة قمعه للمشاركين في المسيرات الاسبوعية علاوة على تضييق الخناق على سكان القرية عن طريق الاقتحامات الليلية وارباك السكان على اختلاف اعمارهم باطلاق الرصاص الحي بكثافة وقنابل الغاز باتجاه المنازل السكنية.

بدوره طالب سائد موافي مدير وزارة الاعلام في قلقيلية الاعلاميين الى ضرورة تغطية المسيرات الاسبوعية ضد الاحتلال وعكس صورة النضال الفلسطيني الى العالم لما له من اهمية في القضية الفلسطينية.

وكانت مسيرات كفر قدوم الاسبوعية قد انطلقت قبل سنة ضد سياسة التوسع الاستيطاني التي تستهدف اراضي المواطنين الفلسطينيين لحساب مستوطنة قدوميم وبؤرها المنتشرة على اراضي كفر قدوم اضافة الى المطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ 10 سنوات.