الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

جنرال إيراني: الهجوم العسكري سيكون نهاية إسرائيل

نشر بتاريخ: 23/06/2012 ( آخر تحديث: 24/06/2012 الساعة: 00:24 )
دبي- معا- ذكرت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أن قائدا عسكريا إيرانيا كبيرا قال اليوم السبت إنه إذا وقع هجوم عسكري إسرائيلي على البرنامج النووي الإيراني فسيؤدي إلى انهيار الدولة اليهودية.

وفي الأسبوع الماضي فشلت جولة محادثات بين إيران والقوى العالمية في موسكو في تحقيق إنفراجة الأمر الذي زاد المخاوف من أن إسرائيل قد تقوم بعمل عسكري من جانب واحد لكبح أنشطة إيران النووية.

واتفق الجانبان على عقد اجتماع متابعة على مستوى الخبراء الفنيين في الثالث من يوليو تموز لإنقاذ العملية من الانهيار التام.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن البريجادير جنرال مصطفى آزادي نائب رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية قوله "لا يستطيعون إلحاق أدنى أذى بالثورة والنظام (الإيرانيين)."

وأضاف "إذا قام النظام الصهيوني بأي تحركات (عسكرية) ضد إيران فإن ذلك سيؤدي إلى نهاية جهودهم."

وتابع قائلا "إذا كانوا يتصرفون بطريقة منطقية فإن هذه التحركات ستكون بمثابة حرب نفسية أما إذا أرادوا التصرف بطريقة غير منطقية فهم الذين سيتم تدميرهم."

وتصريحات إزادي رد على ما يبدو على مطالبة شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي بفرض عقوبات أشد صرامة على طهران وإشارته إلى أن الإجراء العسكري لا يزال خيارا مطروحا.

ويقول محللون إن المسؤولين الإيرانيين يستخدمون هذا الخطاب كوسيلة لإذكاء المخاوف الغربية من حدوث فوضى في الشرق الأوسط وتعطيل لإمدادات النفط في حالة الإقدام على تحرك عسكري.

وفي مفاوضات موسكو طالبت القوى الست الكبرى إيران بتخفيض نشاطها النووي وأن تتوقف عن تخصيب اليورانيوم إلى مستويات قد تجعلها قريبة من إنتاج قنبلة ذرية.

وتتضمن المطالب إغلاق منشأة فوردو وهي منشأة لتخصيب اليورانيوم تحت الأرض وأرسال أي مخزون إلى خارج البلاد.

وفي المقابل عرضوا على إيران تزويد مفاعل لإنتاج النظائر المشعة للأغراض الطبية بالوقود اللازم لتشغيله وتقديم مساعدات في مجال الآمان النووي وإنهاء حظر مفروض على تزويد إيران بقطع غيار لأسطول إيران المتقادم من طائرات الركاب.

وتنفي إيران أن تكون أنشطتها النووية لأي أغراض عسكرية وتقول إن القوى الكبرى يجب أن ترفع العقوبات المفروضة عليها وأن تعترف بحقها في تخصيب اليورانيوم قبل أن تلبي مطالبهم.
(رويترز)