قريع يبحث مع مبعوث اللجنة الرباعية ولفنسون آخر التطورات المتعلّقة بالتنسيق للانسحاب الإسرئيلي من غزة

نشر بتاريخ: 01/08/2005 ( آخر تحديث: 01/08/2005 الساعة: 18:55 )
رام الله - معا- اجتمع السيّد أحمد قريع (أبو علاء) رئيس الوزراء بعد ظهر اليوم في مقر رئاسة الوزراء برام الله مع السيد جيمس ولفنسون مبعوث اللجنة الرباعية الدولية لمتابعة الانسحاب الإسرائيلي.

واستعرض رئيس الوزراء آخر الاستعدادات الفلسطينية للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزّة، واستمع إلى تلخيص لآخر التطورات والردود الإسرائيلية حول عدد من القضايا العالقة.

من جانبه استعرض السيد ولفنسون نتائج جهوده واتصالاته مع الجانب الإسرائيلي بالتنسيق مع الطواقم الفلسطينية، حيث أكّد في موضوع معبر رفح أن الجهود تنصب على إبقائه في مكانه عوضاً عن نقله إلى الجنوب حيث الحدود ثلاثية ما بين فلسطين ومصر وإسرائيل وهو ما تحاول الحكومة الإسرائيلية الدفع باتجاهه. وأشار ولفنسن إلى أن الجانب الإسرائيلي سيقدّم إجابة على هذه القضية خلال الأسبوع القادم، مشدداً على ضرورة أن يبقى المعبر في مكانه ما بين قطاع غزّة ومصر لتكون للسلطة الوطنية السيطرة الكاملة عليه كمعبر حدودي لما في ذلك من أهمية للمواطنين الفلسطينيين.



وفي قضية الربط ما بين الضفة الغربية وقطاع غزّة، أشار المبعوث الدولي إلى أن الجانب الإسرائيلي قد أعطى موافقته على البدء بتسيير نظام القوافل من حافلات وشاحنات على أن يتم البدء بدراسة البدائل التي ستؤدي إلى ربط حرّ ما بين الضفة الغربية وقطاع غزّة بما في ذلك فكرة طريق النفق المفتوح والتي يدعمها عدد كبير من دول العالم.

كما استعرض السيد ولفنسون نتائج المباحثات التي جرت حول قضية أنقاض المنازل في المستوطنات والتي سيتم هدمها، مشيراً إلى التوصّل إلى اتفاق حول هدمها بطريقة سليمة ستؤدي إلى تمكين شركات فلسطينية من استخدام ثمانين بالمائة منها في إعادة البناء، على أن يتم فصل الباقي إلى كمية من المواد الضارة والتي ستقوم إسرائيل بإخلائها وكمية أخرى من المواد غير القابلة للاستخدام أو إعادة التصنيع وسيتم إخراجها من القطاع بالتعاون مع الجانب المصري.

وأشار المبعوث الدولي إلى أن قضية المطار لا زالت عالقة لأسباب تتعلق بمتطلبات الجانب الإسرائيلي الأمنية، كما نوّه إلى عدم حصول تقدّم بالنسبة إلى مسألة البيوت الخضراء حتّى اللحظة.

وقد ثمّن أبو علاء الدور الذي يقوم به السيد ولفنسن مؤكداً التعاون الفلسطيني التام مع جهوده بهدف إنجاح الانسحاب الإسرائيلي المزمع وشدد على ضرورة مواصلةالعمل المشترك لهذا الغرض.