الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

المنتدى الثقافي في جامعة بيرزيت ينظم محاضرة حول الوقاية من سرطان الثدي

نشر بتاريخ: 02/08/2005 ( آخر تحديث: 02/08/2005 الساعة: 12:25 )
نابلس -معا نظّم المنتدى الثقافي في جامعة بيرزيت بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان محاضرة حول الوقاية من سرطان الثدي تحدّث فيها كل من د. وفاء الدقاق و الأستاذة رائدة منصور من جمعية تنظيم و حماية الأسرة الفلسطينية عن سرطان الثدي و أهمية الفحص الذاتي للكشف المبكر عن المرض.

وقالت المتحدثتان إن أعداداً كبيرة من المصابات بسرطان الثدي يراجعن الطبيب بعد انتشار المرض عندها يصبح العلاج شبه مستحيل لذا فإن التشخيص المبكر ضروري جداً إذ من خلاله يمكن علاج المرض في مراحله الأولى و تم شرح الخطوات العملية للفحص الذاتي للكشف عن أعراض سرطان الثدي حيث يجب إن تتم هذه العملية في فترة أسبوع إلى أسبوعين بعد انتهاء الدورة الشهرية إذ أن هذه الفترة هي الأفضل لتشخيص أية أعراض غير طبيعية.

وقالت منصور في مداخلتها إن عدد كبير من النساء يخشين من الفحص الذاتي و من مراجعة الطبيب لدى ملاحظة أية أعراض غير طبيعية وحذرّت النساء من أن تجاهل الأعراض قد يؤدي إلى تطور المرض و انتشاره ما يؤدي في الغالب إلى عواقب وخيمة.

بدورها قالت الدقاق إن 80% من الأورام التي يتم اكتشافها هي أورام حميدة لا تشكل خطورة على صحة المرأة، و لذلك على النساء عدم الفزع عند اكتشاف أية أورام لان ذلك لا يعني بالضرورة أن تكون الأورام سرطانية، و مراجعة الطبيب على الفور.

و أضافت المتحدثتان انه و بالرغم من عدم وجود أسباب واضحة للإصابة بسرطان الثدي، فإن على النساء اللواتي تجاوزن سن الأربعين و لم ينجبن أطفالا القيام بالفحص بشكل منتظم. كما أن العوامل البيئية تلعب دوراً في إصابة النساء بسرطان الثدي،و بهذا الخصوص أكدت المتحدثتان على أن وزارة الصحة الفلسطينية تقوم بإجراء دراسات حول معدلات الإصابة بالسرطان و الأسباب التي تؤدي إلى المرض خاصة بعد انتشار الإصابة بالسرطان في مناطق فلسطينية معينة مارس فيها الاحتلال الإسرائيلي انتهاكات بيئية.