الإثنين: 04/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

الرياح تحمل تعليمات اطلاق صواريخ حديثة جدا الى سوريا

نشر بتاريخ: 19/01/2007 ( آخر تحديث: 19/01/2007 الساعة: 18:25 )
بيت لحم- معا- وضعت الرياح القوية في هضبة الجولان الجيش الاسرائيلي في حالة من الارباك والحرج بعد ان حملت معها عبر الحدود الى سوريا المعادية وثائق خاصة بطريقة اطلاق صواريخ مضادة للطائرات امريكية الصنع استلمها الجيش قريبا .

واضافت صحيفة معاريف التي اوردت النبأ ان الصواريخ الحديثة جدا وصلت قبل شهر الى اسرائيل في صناديق خاصة احتوت اضافة الى الصواريخ ارشادات الاستخدام والتركيب التي صنفت بناء على طلب الجيش الامريكي كمعلومات سرية جدا الا انها تناثرت على مساحات واسعه من هضبة الجولان حيث كان جنود اسرائيليون يجربونها وحملتها الرياح لتضعها في ايدي الجيش السوري المرابط على الجانب الاخر من الحدود .

ضباط كبار في الجيش الاسرائيلي شرعوا بالتحقيق لمعرفة كيفية وقوع الحادثة المربكة خاصة وان الكتيبة المضادة للطائرات كانت ستلغي بشكل تام الا ان اندلاع الحرب مع لبنان جعل الجيش يراجع موقفه من الكتيبة المسلحة بصواريخ قديمة يعود تاريخ انتاجها الى سنوات التسعين وتزويدها بصواريخ متطورة جدا بدلا عنها وذلك في اطار العبر المستقاه من تلك الحرب .

وقال ضابط اخر "ان الاحراج لا يقتصر على الساحة الداخلية وانما يتجاوزها الى ساحة العلاقات الاسرائيلية الامريكية مؤكدا انها ليست المرة الاولى التي تجد فيها اسرائيل نفسها مجبرة على تبرير ضياع وثائق سرية امريكية ".

واضاف الضابط" ان الامريكين غاضبين جدا من طريقة ادارة الامور في الجيش الاسرائيلي خاصة الامن الميداني اذ لا يعقل ان تحمل الرياح وثائق غاية في السرية الى ارض العدو ".