الخميس: 18/08/2022

وفاة المناضل والمفكر الفلسطيني ناجي علوش

نشر بتاريخ: 29/07/2012 ( آخر تحديث: 29/07/2012 الساعة: 16:05 )
عمان- معا- توفي فجر اليوم الاحد المناضل والمفكر القومي ناجي علوش أحد قياديي حركة فتح وعضو المجلس الثوري السابق في العاصمة الاردنية عمان.

وعاش الفقيد سبعاً وسبعين عاماً قضاها في العمل الوطني والقومي، حيث خلف وراءه عشرات الكتب وتراثاً من العطاء الفكري والشعري والنضالي، وعقوداً من الكفاح العسكري والسياسي في خضم الثورة الفلسطينية، وسجلاً مشرقاً من المواقف السياسية المشرفة.

وكان ناجي علوش قد أصيب بشللٍ نصفي منذ أكثر من أربعة عشر عاماً وبقي يصارع حتى النفس الأخير، وفي الصيف الماضي تم تشخيصه بمرض السرطان، ولم يقعده ذلك عن الاستمرار في تبني النهج القومي الجذري، ومن التفاعل مع قضايا الأمة العربية، حتى اللحظة الأخيرة.

ونعت مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح الراحل ناجي علوش واستذكرت سيرته النضالية والادبية وقالت: انه شاعر وباحث وناقد قومي عربي ولد ناجي إبراهيم سالم علوش في بيرزيت عام 1935، حصل على شهادة (المترك) من الكلية الأهلية الثانوية في رام الله عام 1955، عمل بعد تخرجه معلماً في الفحيص في الاردن ، وسافر عام 1956 إلى الكويت وعمل في مستودعات الأدوية التابعة لوزارة الصحة، وفي صحيفة "أضواء المدينة" الكويتية حتى عام 1964، ثم سافر إلى بيروت وعمل خلال السنوات 1964-1969 في دار الطليعة، وفي عام 1969 عاد إلى عمان وعمل حتى عام 1971 في مجالي السياسة والأدب، وفي عام 1971 سافر لبيروت حتى عام 1980، ثم غادر الى بغداد وأقام فيها حتى عام 1981 قبل أن يغادرها في العام نفسه إلى دمشق لمواصلة عمله السياسي، وبعد عودته للأردن واصل نشاطه الأدبي والسياسي. ركز علوش على دراسة الفكر العربي المعاصر، وكتب كتابه الأول (الثوري العربي المعاصر) عام 1960. كان المرحوم المناضل ناجي علوش أحد قياديي حركة فتح وهو عضو سابق في المجلس الثوري للحركة، كان أحد من تمسكوا بالثوابت الفلسطينية بالإضافة لقيادته التيار اليساري الجذري في فتح. تنقل علوش بين عدد من المدن العربية، ومن ضمنها بيروت ودمشق، واخيرا عمان حيث توفي هناك.