الجمعة: 09/12/2022

خرج لجلب قوت أطفاله- أكرم قضى برصاص الاحتلال قبل أن يدرك عمله

نشر بتاريخ: 30/07/2012 ( آخر تحديث: 30/07/2012 الساعة: 20:00 )
رام الله- معا- قتلت قوات الاحتلال عاملا فلسطينيا وأصاب اثنين آخرين أحدهما بجراح خطيرة، عندما أطلق جنودٌ النار على سيارة تقل عمالا متوجهين الى القدس قرب حاجز الزعيّم شرقي المدينة المقدسة فجر اليوم الإثنين.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية لـ "معا" أن الشهيد حسن بديع عمر الطبر (46 عاما) من بيتللو غرب رام الله، أصيب بعدة أعبرة نارية في البطن والصدر، نقل على إثرها إلى مستشفى هداسا في القدس، إلا أنه فارق الحياة، جراء نزيف حاد.

وأصيب كل من أشرف عبد الله برصاص من نوع دمدم متفجر أدى إلى خلع الكتف من مكانه فضلاً عن كسر وتفتت في الفخد، جراء إصابته برصاصتين، أما المصاب الآخر فهو خالد عماد عبد الله أصيب بعيار ناري في الساق اليمنى.

وبينما ادعى جيش الاحتلال أن إطلاق النار جرى باتجه سيارة رفضت التوقف على الحاجز، نفى العمال الذي كانوا يستقلون السيارة لـ "معا" الرواية الإسرائيلية جملة وتفصيلا.

وقال خالد عماد عبد الله إنهم كانوا في سيارة من نوع "فورد" تقل 13 عاملاً في طريقهم إلى مكان عملهم في مدينة القدس، وقبل أن يصلوا إلى حاجز الزعيم، تلقى سائق السيارة اتصالاً من سيارة أخرى تسبقه، وأخبره بوجود تشديدات على الحاجز، وأن عليه العودة من حيث أتى.

وأضاف عبد الله أن السائق وحين حاول العودة، بعد أن قرر عدم التوجه إلى الحاجز، انقض عليه عدد من جنود حرس الحدود وبدأوا على الفور بإطلاق النار نحو السيارة، ودون حتى الطلب من السائق التوقف.

وأكد عدد من العمال الذين كانوا يستقلون السيارة أن ادعاءات شرطة الاحتلال بأن السيارة اقتحمت الحاجز هي تدليس وادعاءات كاذبة، نافين إمكانية قيام عمال كانوا في طريقهم إلى مكان عملهم بمثل هكذا عمل، وقالوا إن من يشاهد مكان السيارة يدرك تماماً أنها تعرضت لإطلاق النار قبل وصولها إلى الحاجز.

وفي أعقاب وقوع إصابات في صفوف الركاب، قام عدد من المواطنين المتواجدين في المكان باستدعاء سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر لنقل المصابين.

وكانت الناطقة بلسان شرطة الاحتلال للإعلام العربي لوبا السمري، قالت في بيان وصل "معا": "إن أفراداً من حرس الحدود أطلقوا النار باتجاه مركبة فلسطينية رفضت التوقف على حاجز الزعيًم شرق مدينة القدس في حوالي الساعة الواحدة من بعد منتصف الليلة".

وأضافت السمري: "أشار أفراد الشرطة للسيارة هناك مرة أخرى بالتوقف، لكنها استمرت بالسير بصورة عشوائية مشكلة خطراً على حياة أفراد شرطة حرس الحدود".

وأضافت السمري أن "أفراد حرس الحدود أطلقوا عيارات نارية باتجاه المركبة التي واصلت سفرها تجاه بلدة الزعيم القريبة، وباشروا باعمال البحث والتمشيط وراء المركبة الفارة ومستقليها، الذين أصيبوا جراء اطلاق العيارات النارية، وتبين لاحقاٍ إصابة ثلاثة اشخاص من مستقلي هذه المركبة بجراح، اثنان منهم تمت احالتهما على يد طواقم الاسعاف التابعة للهلال الاحمر للعلاج إلى مستشفيات رام الله، وثالث اصيب بجراح وصفت بالبالغة الخطورة تمت احالته للعلاج في مستشفى هداسا عين كارم، بينما أصيب بالحدث أيضاً أحد أفراد حرس الحدود بجراح وصفت بالطفيفة جراء إصابتة بشظية، وتمت احالته هو الآخر للعلاج في مستشفى هداسا هارهتسوفيم بالقدس.