الثلاثاء: 16/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

أطفال فلسطين الممثلين عن اتحاد السلطات المحلية يختتمون مخيمهم الدولي بمدينة كونتسا اليونانية

نشر بتاريخ: 02/08/2005 ( آخر تحديث: 02/08/2005 الساعة: 20:45 )
خانيونس -معا- أختتم وفد أطفال فلسطين الممثل عن الاتحاد الفلسطيني للسلطات المحلية في حفل ثقافي كبير فعاليات مخيمهم الدولي بمدينة كونتسا اليونانية والذي نظم بالتعاون مع إتحاد البلديات اليونانية من خلال السفارة الفلسطينية في أثينا وإستمر قرابة عشرة أيام متواصلة .

وكان وفداً مكون من سبعون طفلاً وطفلة من مختلف بلديات قطاع غزة والضفة الغربية بالإضافة إلى عدد من المرافقين الفلسطينيين قد شاركوا في فعاليات المخيم الدولي بمدينة كونتسا اليونانية على الحدود الألبانية ، حيث نظمت بلدية كونتسا حفلاً ضخماً في نهاية المخيم مساء أمس حضره السفير الفلسطيني مروان عبد الحميد وشخصيات رسمية ورجال أعمال فلسطينيين بحضور رئيس بلدية كونتسا اليونانية والسيدا يوتا ممثلة اتحاد البلديات اليونانية وسعيد الأسطل مدير العلاقات العامة والإعلام في بلدية خان يونس والمنسق العام لوفد الأطفال الموفدين من اتحاد البلديات الفلسطيني .

وفي بداية الاحتفال أشاد السفير الفلسطيني مروان عبد الحميد بمستوى العلاقات الطيبة التي تربط بين الشعبين الفلسطيني واليوناني والمواقف التاريخة من كافة المسؤولين اليونانيين الداعمة للقضية الفلسطينية بكافة جوانبها وأبعادها ، معرباً عن بالغ إمتنانه على كافة الجهود المبذولة من الحكومة والشعب اليوناني من كافة الأصعدة والمستويات الرامية إلى إدخال الفرح والسعادة إلى قلوب ووجدان أطفالنا الفلسطينيين المشاركين بالمخيم الصيفي ، جراء تعرضهم المستمر في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى إنتهاكات وممارسات الإحتلال العنصرية وإلحاق الأذى البالغ لديهم من خلال حرمانهم من أبائهم وأسرهم وذويهم وأصدقائهم عبر عمليات القتل والتدمير بفلسطين .

وبدوره قال رئيس بلدية كونتسا اليونانية السيد حاج فريميدس إن أحلام الأطفال الفلسطينيين كبيرة جداً ويجب علينا أن نساهم في تحقيقها لدفعهم إلى التخلص من الحالة النفسية الصعبة التي أثرت عليهم في الأراضي المحتلة بفعل ممارسات الاحتلال هناك ، مشيراً إلى أن كافة فقرات وفعاليات المخيم التي يشارك فيها الأطفال الفلسطينيين قد استحوذت على مشاعر الشعب اليوناني بكافة مستوياته وشرائحه السياسية والمجتمعية ، واعداً بتقديم مزيد من الدعم والمساندة لأبناء شعبنا حتى تحقيق كافة مطالبه في العيش بحرية وكرامة بعيداً عن الاحتلال الإسرائيلي .

وأكدت يوتا ممثلة إتحاد البلديات اليونانية على ضرورة تطوير مختلف العلاقات الثنائية ما بين الإتحادين وإقامة اللقاءات والدورات الخارجية التي يمكن لها أن تساهم في تطوير وبناء القدرات لكافة المستفيدين داعية إلى مزيد من التعاون المشترك .

من جانبه اكد سعيد الاسطل مدير العلاقات العامة في بلدية خانيونس أن المخيم حقق نتائج هامة على صعيد تعميق علاقات الصداقة والتعاون ما بين الشعبين ، مبيناً أن فعاليات المخيم كانت منتقاة بعناية ما كان لها الأثر الكبير في خدمة القضية الفلسطينية إلى جانب تقديم رسالة شعبنا الفلسطيني المحبه دوماً للسلام ، مقدماً شكره العميق باسم الأطفال المشاركين في المخيم والشعب الفلسطيني إلى اليونان حكومة وشعباً على مواقفهم السامية والثابتة تجاه شعبنا .

وفي كلمة أطفال الوفد ألقتها إحدى المشاركات بالمخيم بينت أنهم قاموا بالمشاركة بمجموعة من الفعاليات في المخيم بدءً بطابور السلام الوطني ورفع العلم الفلسطيني وزاوية الدبكة الشعبية الفلسطينية ، والمسرح الذي جسد معاناة شعبنا من الإرهاب المنظم والبطش الإسرائيلي ، فضلاً عن تنفيذ مجموعة من الرحلات إلى المناطق السياحية .

ومن المقرر اليوم أن يغادر وفد الأطفال من اليونان متوجهين إلى الأردن ومن ثم إلى الضفة وغزة ، حيث سيرافقهم السفير الفلسطيني حتى مطار يننا باليونان .