الجهاد الاسلامي تؤكد ان فلسطين لا تحتاج الى منظمة القاعدة وان اطفال فلسطين اقدر على حماية ارضهم

نشر بتاريخ: 02/08/2005 ( آخر تحديث: 02/08/2005 الساعة: 22:01 )
معا - اكد ابو عبد الله الناطق بلسان سرايا القدس الذراع العسكري للجهاد الاسلامي في فلسطين جنوب قطاع غزة ان الشعب الفلسطيني لا يحتاج الى مجموعة القاعدة لتحرير ارضه

وردا على ما نشر حول افتتاح فرع للقاعدة في غزة قال ( ان الشعب الفلسطيني وقوى الانتفاضة متكفلون برد اي عدوان صهيوني على ارض فلسطين وقادرون على حماية الشعب من دون مساعدة القاعدة وان اطفال فلسطين لديهم القدرة والرغبة في تنفيذ عمليات مقاومة افضل مما تملك القاعدة )

ثم اضاف السيد ابو عبد الله ( ان القاعدة فكر وليس تنظيم وهذا لا يلزمنا في فلسطين هم يريدون مقارعة امريكا ونحن نريد تحرير فلسطين )

وردا على نشر التلفزيون الاسرائيلي ووسائل الاعلام العبرية الشريط يقال بان موقع للقاعدة يبثه رد ابو عبدالله ( هدف اسرائيل من نشر الشريط والترويج له هو اضعاف روح المقاومة عند اهالي غزة وليقولوا لانفسهم انه طالما جاءت القاعدة فانه لا داعي لمقاومتنا نحن كشعب اعزل وهذه ليست اول مرة تحاول فيها اسرائيل الادعاء بان هناك خلايا للقاعدة في غزة فقد اقدمت من قبل على اعتقال مجموعة من رجال الدعوة وادعت بانهم قاعدة ثم تبين ان القصة ملفقة )


وكانت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي قالت ان الاوساط الامنية الاسرائيلية تنظر بتحفظ وتشكك للاعلان عن افتتاح فرع لمنظمة القاعدة في قطاع غزة ، وعلى صور لشريط فيديو يعرض صورا لثلاثة مقنعين باللون الاسود يعلنون افتتاح الفرع ، تبدو محاولتهم اعداد صاروخ من نوع محلي للاطلاق باتجاه احدى المستوطنات .
وقد نشر موقع الكتروني يدّعي انه قريب من القاعدة نص البيان الاعلاني كما نشر صور الفيديو ، وهذا هو نص البيان
( بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن ألوية الجهاد في ارض الرباط
(قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ , وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) .
الحمد لله الذي جعل الحرب بيننا وبين الكافرين سجالاً، وخصَّ المؤمنين بالفتح فضلاً منه وإكراماً ، و وعد الصابرين على مكابدة الأعداء خيراً ومنالاً ، والصلاة والسلام على من قاتل يوم الفرقان قتالاً ، وعلى آله وصحابته الذين أعلى الله قدرهم بالجهاد ثباتاً ونزالاً، وعلى التابعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين تكرمةٍ وإفضالا. أما بعد:

بفضل من الله تعالى وتوفيقه تمكن إخواننا في "ألوية الجهاد في ارض الرباط " يوم السبت الموافق 24 جمادي الاخرة 1426 هجري بقصف مستوطنات العدو الصهيونية اليهودية الجاثمة فوق أرضنا المسلمة في خانيونس بصواريخ من نوع ( سجيل ) ,حيث تم في تمام الساعة الثانية و النصف صباحا قصف ما تسمى بمستوطنة نيفيدي كاليم بصاروخين مباشرين هرعت على اثرهما طائرات العدو و سمع دوي سيارات إسعافهم داخل المستوطنة , و في تمام الساعة الخامسة و الربع من نفس اليوم تم قصف ما تسمى مستوطنة جاني تال اليهودية بصاروخ من نفس النوع . و نحن إذ نؤكد بان هذه العملية تأتي في سياق الجهاد الإسلامي الذي يقوم به إخواننا المجاهدون في تنظيم القاعدة العالمي ضد اليهود و الصليبين ،ولذا فإن الألوية هي إن شاء الله انطلاقة مباركة في ارض مباركة لتذيق أعداء الله وحلفائهم ما كانوا يحذرون ، ولذا فإننا نؤكد أن الألوية ليس تنظيما جديدا أو طارئا على ارض فلسطين ، بل هي روح مؤمنة تدفع بالمجاهدين في ارض الرباط أن يحسموا خياراتهم ويوحدوا صفوفهم خلف قيادة رسالية مؤمنة لا تعرف المساومة أو التفريط ، روح تأخذ بأيدي المجاهدين لتجعلهم صفا واحدا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا في السير في طريق ذات الشوكة حتى يكون الدين كله لله , روح تقوي المجاهدين وتحصنهم من أن ينزلقوا في حبائل بعض السياسيين المتاجرين بالدماء أو الباحثين عن موقع دنيوي هنا أو هناك تحت راية الخونة و الفاسدين والملحدين .

إننا في ألوية الجهاد لن يوقف جهادنا أنظمة العمالة والجور والفساد ،ولن نسمح لأحد مهما كان أن يوقف الجهاد في ارض الرباط وإننا بإذن الله ماضون في جهادنا وقتالنا لأعداء الله تعالى حتى كنس الاحتلال عن أرضنا كل أرضنا المباركة ، فإما إلى النصر فوق الأنام وإما إلى الله في الخالدين . (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ)

والله أكبر الله أكبر .. ولله العزة ولرسوله وللمجاهدين.

ألوية الجهاد في ارض الرباط


الجناح العسكري

تنظيم القاعدة - فلسطين

25 جمادي الآخرة 142 ) .
وتعقيبا على ذلك شكك الكثير من المحللين السياسيين الفلسطينيين بحاجة الساحة الفلسطينية لمثل هذه المجموعات ، وان القضية الفلسطينية قضية عادلة وواضحة ومدعومة بانتفاضة شعب جبار ومقاومة تاريخية عنيدة لا تحتاج الى مجموعات تعلن الولاء للقاعدة كمنظمة اشكالية عنيفة تخلو من البرنامج السياسي .