الثلاثاء: 24/11/2020

الفصائل تخرج بمسيرات بغزة في يوم القدس العالمي

نشر بتاريخ: 17/08/2012 ( آخر تحديث: 18/08/2012 الساعة: 00:42 )
غزة - معا - وحدت القدس الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة أثناء خروجهم في مسيرات بمناسبة "يوم القدس العالمي" والتي تصادف آخر جمعة من رمضان.

وانطلقت المسيرات عقب صلاة الجمعة من مساجد مدينة غزة تجاه برج "الشوا حصري" رافعين الأعلام الفلسطينية.

وقال الدكتور رباح مهنا القيادي في الجبهة الشعبية "إن استعادة القدس لا تكون بالمفاوضات العبثية الضالة ولا باستجداء الحلول ولا بالشجب والإدانة بل باستعادة النضال والمقاومة بكل أشكالها الشعبية والمسلحة والثقافية الاقتصادية".

ودعا المنظمة إلى وقف المفاوضات التي تضر بالمصلحة الوطنية، مؤكدا على ضرورة إنهاء الانقسام، داعيا إلى تحرك شعبي جماهيري لإنهاء الانقسام، ودعا المقاومة إلى خطف الجنود الإسرائيليين لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين، وقال " تحرير الأسرى لابد أن يكون بالمقاومة"، ودعا حكومتي غزة ورام الله إلى وقف انتهاك الحريات الديمقراطية، وأكد على عدم الاعتراف بإسرائيل.

|186207|
من جانبها دعت لجان المقاومة الشعبية إلى إعلان "النفير" العام لإطلاق مرحلة من العمل والجهاد لتحرير القدس من الاحتلال.

وأضافت اللجان في بيان وصل لـ"معا" إن استمرار الاحتلال بعمليات التهويد من حفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى ومحاصرته بناطحات السحاب والمعابد اليهودية لا يغير من الحقيقة شيئا، فالقدس إسلامية باقية والاحتلال إلى زوال.

ودعت قيادة اللجان الأمة العربية والإسلامية إلى مواجهة المخاطر التي تتعرض لها مدينة القدس المحتلة بكل حزم وعدم ترك القدس وحيدة.

وكانت قد دعت منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد قمة طارئة وعاجلة للدول الإسلامية يكون عنوانها الوحيد "القدس وما تتعرض له من تهويد" والقيام بالخطوات عملية لنصرتها وأهلها في مواجهة المخططات الإسرائيلية، وطالبت باستعادة وحدة للشعب الفلسطيني وإنهاء الانقسام.

من جانبه شدد طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، على ان يوم القدس العالمي، تأكيد على تمسك الشعوب العربية والاسلامية بالقضية الفلسطينية وعروبة مدينة القدس وتمسك شعبنا بأرضه وثوابته وحقوقه الوطنية.

واعتبر القيادي في الجبهة الديمقراطية خلال مشاركته بالمسيرة تلك الاجراءات الاسرائيلية بحق مدينة القدس، اجراءات استفزازية لخنق المدينة ومصادرة هويتها الثقافية والسياسية واحكام السيطرة الاسرائيلية عليها، مما يشكل انتهاكا فاضحا للقانون الأساسي الدولي وخاصة اتفاقية جنيف.

ودعا الى مجابهة سياسة الاحتلال الاسرائيلي بحق مدينة القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها، باستراتيجية وطنية فلسطينية عبر اقرار موازنة جديدة لدعم القدس وتعزيز صمود أهلها وصون عروبتها لمواجهة مشاريع التهويد والاستيطان.

كما وطالب بتشكيل هيئة عربية واسلامية عليا للدفاع عن القدس واعادة بناء العلاقات العربية الدولية وخصوصا مع الرباعية الدولية للضغط على حكومة إسرائيل لوقف كافة أشكال الاستيطان والتهويد في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة عملا بقرارات الشرعية الدولية.

كما وجدد تأكيده بضرورة تعزيز صمود شعبنا الفلسطيني في مواجهة الفقر والبطالة، وتفعيل سياسة مقاطعة البضائع الاسرائيلية ووقف العمل في المستوطنات في الضفة والقدس بتوفير خطة اقتصادية اجتماعية جديدة.

ودعا أبو ظريفة في يوم القدس العالمي، الى انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية لمجابهة مشاريع الاحتلال الاسرائيلي.

كما ودعا الى تبني استراتيجية دفاعية نضالية للدفاع عن حقوق شعبنا وثوابته ودحر الاحتلال عن أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس العربية.