الخميس: 22/10/2020

قريع :مجلس الوزراء سيناقش سبل دعم ميزانيات طوارئ وبرنامج بطالة للبلديات خلال عملية الانسحاب

نشر بتاريخ: 03/08/2005 ( آخر تحديث: 03/08/2005 الساعة: 15:39 )
خانيونس -معا - أكد احمد قريع رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني على أهمية الدور الذي تلعبه الهيئات المحلية الفلسطينية خلال عملية الانسحاب موضحا أن مجلس الوزراء سيناقش بشكل عاجل إمكانية دعم ميزانيات طوارئ للهيئات المحلية بحكم الضائقة المالية التي تعيشها وحتى تتمكن من اخذ دورها في خدمة الموطنين ، من الناحية الخدماتية ، والإنسانية خلال عملية الانسحاب التي ستزيد من الأعباء والمسؤوليات عن كاهلها .

ووعد قريع خلال لقاء عقد في مقر مجلس الوزراء بغزة لرؤساء بلديات قطاع غزة وبحضور وزير الحكم المحلى المهندس خالد القواسمى ورئيس اتحاد الهيئات المحلية الدكتور أسامة الفرا أنه سيطرح على مجلس الوزراء في جلسته القادمة إمكانية تشغيل برنامج بطالة للهيئات المحلية لتعزيز دورها قبل وخلال وبعد الانسحاب كي تتمكن الهيئات المحلية من القيام بحملة واسعة في تنظيف شوارع المدن والأحياء وتنظيم الأعمال التطوعية التي تعبر بمجملها عن بشائر النصر والتحرير وإيصال رسالة حضارية للعالم.

ودعا قريع لضرورة تكثيف الجهود بين الهيئات المحلية والسلطة الوطنية لتواصل الخدمات للمواطنين خلال عملية الانسحاب متوقعا أن تتخذ إسرائيل إجراءات من شانها إرباك الأوضاع في المناطق المحاذية للمستوطنات .

واستعرض وزير الحكم المحلي المهندس خالد القواسمي الخطوات التي اتخذتها الوزارة في سبيل النهوض بواقع عمل الهيئات المحلية ومواصلة الإصلاح الحقيقي بما يساهم في تطوير الأداء لتلبية حاجات المجتمع المحلي، مؤكدا أن الوزارة تبذل جهوداً كبيرة من اجل مواصلة تلك الخطوات وأنها أعدت خطة شاملة للتطوير والتنمية سيتم تنفيذها في المناطق التي سيخليها الاحتلال بما تنسجم مع تطلعات الهيئات المحلية .

وطالب الفرا مجلس الوزراء الفلسطيني بضرورة دعم ميزانيات طوارئ للهيئات المحلية قبل بدء الانسحاب الفعلي لإسرائيل من المستوطنات .

وقال أن الهيئات المحلية قامت بتشكيل لجان طوارئ للتعاطي مع مرحلة الانسحاب رغم أنها تمر بضائقة مالية خانقة نتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة مشيرا أن خطة الانسحاب الإسرائيلي من المستوطنات سيضيف على كاهل البلديات أعباءً أخرى نتيجة لما يمكن أن تقوم به القوات الإسرائيلية من إجراءات واغلاقات تؤثر بشكل كبير على تقديم الخدمات للمواطنين .

وشدد الفرا على ضرورة صرف ميزانيات طوارئ للهيئات المحلية ودعم برنامج تشغيلي بنظام البطالة للبلديات كي تتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها للمواطنين.وان تعطى السلطة المركزية هامشا من الصلاحيات للهيئات المحلية لقرض نفوذها على الأرض لأنها تتحمل مسؤولية كبيرة في لعب دور محوري بعد الانسحاب وبما يؤدى لتقوية الاقتصاد الفلسطيني .

وتخلل اللقاء العديد من القضايا التي طرحها رؤساء البلديات أمام رئيس مجلس الوزراء حول نظام تقاعد رؤساء البلديات و ضرورة وضع نظام لقانون الرمال و أكدوا على ضرورة أن تسير العملية الانتخابية للمجالس المحلية وفق الجدول الزمني المقرر لها .