الخميس: 26/11/2020

تقرير - هل سحبت ايران الدعوة ام تراجع هنية عن الذهاب الى طهران ؟

نشر بتاريخ: 26/08/2012 ( آخر تحديث: 26/08/2012 الساعة: 17:17 )
ايران - معا - قالت مصادر فلسطينية مطلعة في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن مشاورات مكثفة جرت في الساعات الأخيرة بين الأطر العليا في قيادة الحركة والحكومة الفلسطينية في غزة، أسفرت عن اتخاذ قرار بعدم المشاركة في قمة دول عدم الانحياز المزمع عقدها في طهران أواخر الشهر الجاري.

وكان قد اكد السفير أنور عبد الهادي مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية بدمشق لوكالة معا أن مصدرا ايرانيا كبيرا في السفارة الايرانية بدمشق اكد له بأن الدعوة الرسمية الوحيدة لحضور قمة عدم الانحياز التي ستعقد يومي 30 و 31 الجاري وجهت للرئيس محمود عباس فقط.

وقالت المصادر للمركز الفلسطيني للإعلام "إن عاملين رئيسين كانا سببا في اتخاذ هذا القرار، أولها الحرص على توحيد الصف الفلسطيني وعدم ترسيخ الانقسام والحرص على عدم ظهور غزة وكأنها كيان منفصل عن الوطن".

وتابعت "العامل الثاني هو الموقف الحالي مما يجري في سوريا، والتباين الحاصل في المواقف إزاء الأزمة واستمرار سفك الدماء".
وكانت الحكومة المقالة في غزة قالت انها تلقت دعوة رسمية للمشاركة في القمة.

في غضون ذلك رحبت إيران بوفود 120 دولة اليوم الأحد تشارك في قمة دول عدم الانحياز، تقول ايران إنها تثبت أن واشنطن فشلت في عزلها عن بقية أنحاء العالم.

وقال علي أكبر صالحي وزير الخارجية الإيراني في افتتاح اجتماع حركة عدم الانحياز في طهران كما نشرت رويترز، إنه يأمل أن يكون هناك تضامن ضد العقوبات التي فرضها الغرب لمعاقبة إيران بسبب أنشطتها النووية.

وأضاف في الجلسة الاقتتاحية للقمة "يجب أن تعارض حركة عدم الانحياز بجدية... العقوبات الاقتصادية أحادية الجانب التي فرضتها دول معينة على دول عدم الانحياز."

وقال رامين مهمان باراست المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن 80 دولة تشارك في القمة على مستوى وزير أو أعلى وسترسل 50 دولة رؤساء حكوماتها.