نادي الاسير : محامو النادي يلتقون عدداً من الاسرى في سجون ومعتقلات الاحتلال

نشر بتاريخ: 05/02/2007 ( آخر تحديث: 05/02/2007 الساعة: 11:25 )
بيت لحم - معا - اشار محامو نادي الاسير الفلسطيني، الى الاوضاع الصعبة التي يعيشها الاسرى والاسيرات القابعين في سجون ومعتقلات الاحتلال، خلال زياراتهم لبعض السجون.

وافاد نادي الاسير في بيان له وصل "معا" نسخة منه، ان محامي النادي زاروا كل من السجون التالي:

اولاً: سجن الجلمة

حيث التقى المحامون بعدد الاسرى القابعين في زنازين تحقيق الجلمة والذين ادلوا بشهادات عن ظروف اعتقالهم السيئة والتحقيق القاسي الذي يتعرضون له، والاسرى هم:

1. محمد عطا مجاهد زهران: سكان قلقيلية، 21 سنة، معتقل منذ تاريخ 20/1/2007. الاسير المذكور اعتقل عن حاجز بيت ايبا ونقل مباشرة الى سجن الجلمة. وقد افاد ان التحقيق يستمر معه منذ الصباح حتى المساء وانه ما زال يقبع في زنزانة انفرادية منذ اعتقاله وقال انه يتعرض خلال التحقيق للشبح على الكرسي المثبت بالارض ويتعرض للكمات بالايدي على وجهه وبطنه من قبل المحققين بالاضافة الى الشتائم القذرة والنابية والصراخ العالي.

2. رياض رمضان يوسف حوتري: سكان قلقيلية، 33 سنة، معتقل منذ تاريخ 18/11/2006. افاد الاسير المذكور ان الجيش الاسرائيلي داهم منزله المكون من طابقين ولم يكن احداً متواجداً منهم في المنزل وقت المداهمة وبدأوا بهدم البيت بالجرافات، وانه عندما علم بذلك قدم الى المنزل واخبر الجيش انه صاحب المنزل وقام الجيش بحجزه في منزل اخيه المجاور وبقي محجوزاً فيه منذ الساعة الخامسة مساءاً لغاية الساعة الخامسة صباحاً من اليوم التالي وبعد ذلك نقل الى معسكر حواره وبتاريخ 19/11/2006 نقل الى الجلمة. وقد افاد انه ما زال في التحقيق وانه يتعرض لمعاملة قاسية من قبل المحققين تتمثل في الاعتداء والصراخ والشتائم القذرة.

3. سامر عبد الله اسعد صانوري: سكان جنين، 30 سنة، معتقل منذ تاريخ 2/1/2007. افاد الاسير المذكور انه اعتقل عن احد الحواجز القريبة من بيت لحم، حيث اوقفه الجنود على الحاجز منذ الساعة الرابعة صباحاً حتى التاسعة صباحاً في البرد القارص ومن ثم نقل الى مركز توقيف عتصيون وفي اليوم التالي نقل الى معسكر سالم وبعدها الى الجلمة. وقال انه ما زال في التحقيق وقد قام المحققون بتهديده باستعمال التحقيق العسكري معه وابقاءه مدة طويلة في الزنازين.


ثانياً: سجن النقب
التقى محامي نادي الاسير بعدد من الاسرى القابعين في سجن النقب والاسرى هم:

1. رامي محمود محمد عقبي: سكان جنين، 29 سنة، معتقل منذ تاريخ 24/10/2005. الاسير معتقل اداري منذ لحظة اعتقاله وجدد له هذا الاعتقال 3 مرات، وقد افاد انه يسمح لعائلته بزيارته مرة واحدة كل خمس شهور، وانه يعاني من نقص حاد بالملابس فمنذ اعتقاله لم يسمح له بادخال الملابس الى السجن.

2. زياد سليم حمدان: سكان رام الله، يبلغ من العمر 18 عاماً ونصف وعند اعتقاله لم يكن يبلغ سن الرشد، والاسير محكوم 25 شهراً. افاد الاسير المذكور ان حالته الصحية صعبة حيث يعاني من التهابات بالصدر وضيق تنفس ومن حساسية حادة جداً ادت الى انتشار الحبوب بانحاء جسده وخاصة على الوجه.

3. اياد امين عيسى عيايدة: سكان الخليل، 34 سنة، ومحكوم بالسجن 16 شهراً وبقي له على الافراج 9 شهور. افاد انه يعاني من الام في الظهر ولديه شكوك انها غضروف. للاسير اخ معتقل في سجن نفحة واخت معتقلة في سجن النساء، وقال انه قدم عدة طلبات لاجل نقل اخيه الى سجن النقب ولكنه لم يتلقى أي رد لغاية الان، وانه تقدم بطلبات لزيارة اخيه واخته في السجون الا ان طلبه قوبل ايضاً بالرفض.


ثالثاً: سجن جلبوع
التقى محامي نادي الاسير الفلسطيني رائد محاميد بعدد من الاسرى القابعين في سجن جلبوع والاسرى هم:

1. ضرار جميل جاموس: سكان نابلس، 27 سنة. الاسير ممنوع من زيارة الاهل منذ عام وقد تقدم بطلب للمحكمة وقد رفض تصريح الزيارة. كما افاد ان السجن يعاني من نقص حاد في الكتب.

2. عماد ابراهيم محاميد: سكان السيلة الحارثية، 34 سنة، معتقل منذ تاريخ 20/2/2003. افاد ان الوضع المالي داخل السجن صعب للغاية وخصوصاً عند الاسرى الممنوعين من زيارة الاهل.

3. اسامة خالد السيلاوي: سكان جنين، 35 سنة، معتقل منذ تاريخ 16/2/1993 ومحكوم بالسجن 3 مؤبدات. افاد انه ممنوع من زيارة الاهل وتزوره ابنته مرة واحدة في الشهر، وافاد ايضاً ان رقم حساب الكنتينة الخاص به مغلق لاسباب امنية.