السبت: 24/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

خلاف في القيادة الايرانية لنقل 10 مليار للاسد وتدهور العملة الايرانية

نشر بتاريخ: 01/10/2012 ( آخر تحديث: 02/10/2012 الساعة: 08:10 )
بيت لحم - معا - بسبب الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها النظام الايراني نتيجة للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليه من الدول الغربية، وكذلك عدم قدرة نظام بشار الاسد وفشله في حسم المعركة الداخلية والقضاء على المعارضة، بدأت تظهر الخلافات في القيادة الايرانية فيما يتعلق باستمرار الدعم المالي الذي وصل حتى الان الى 10 مليار دولار.

وبحسب ما نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية اليوم الاثنين، فإن الخلاف بدأ يظهر على السطح بين الزعيم الروحي للثورة الايرانية علي خمنائي والرئيس الايراني احمدي نجاد من جهة، مع قائد جيش القدس قاسم سولماني من جهة اخرى، والذي سبق ووعد القيادة الايرانية ان تشهد نهاية عام 2011 انتهاء المعارك في سوريا والقضاء على المعارضة.

وأضافت الصحيفة ان سولماني الذي يترأس جيش القدس منذ 14 عاما يقدم الدعم المالي لنظام بشار الاسد وكذلك اللوجستي، وهو مسؤول عن ملف العلاقات الخارجية الايرانية في الشرق الاوسط، ويقدم الدعم لحزب الله اللبناني وحركة حماس، ومنذ بداية الاحداث في سوريا بدأ بتقديم الدعم المالي والسلاح للنظام السوري، حيث تدفع رواتب قوات الامن التابعة للنظام السوري من قبل ايران، وكذلك يقوم بتزويدهم بالسلاح والدعم اللوجستي للقضاء على المعارضة السورية.

وبحسب مصادر أمنية غربية للصحيفة فإنه بسبب الصعوبات الاقتصادية الشديدة التي يعيشها النظام الايراني وفشل النظام السوري في حسم المعركة، بدأت القيادة الايرانية "الزعيم الروحي والرئيس" بتوجيه اللوم على قائد جيش القدس وفشله في تحقيق الاهداف التي وعد فيها.

فقد سجل سعر الريال الايراني انخفاضا ملموسا وصل حد الـ7% مقابل الدولار الامريكي وهو ادنى مستوى تاريخي للعملة، بسبب العقوبات الاقتصادية التي تفرض على ايران.

وهبط الريال 7% مقابل الدولار الامريكي في بدء التداول اليوم الاثنين، حيث سجل اليوم 32 الف و250 مقابل الدولار، حيث كان الاسبوع الماضي 24 ألف و600 لكل دولار.

ويشار ان الريال الايراني سجل تراجعا حادا خلال 9 اشهر ماضية بسبب العقوبات الاقتصادية.

وكان يتم التداول بالدولار بسعر لا يتخطى 13 الف ريال في نهاية 2011.