الأحد: 03/12/2023 بتوقيت القدس الشريف

معلم مضرب لليوم التاسع في بيت لحم

نشر بتاريخ: 01/10/2012 ( آخر تحديث: 01/10/2012 الساعة: 16:50 )
بيت لحم- معا - يواصل معلم من بيت لحم الإضراب والاعتصام لليوم التاسع أمام مقر مديرية التربية والتعليم، احتجاجا على ما وصفه باستهداف المكتب له اثر انتقادات سببها تجاوزات إدارية، مطالبا بلجنة تحقيق محايدة للفصل في قضيته.

وقال المعلم كامل دنون الذي وقف على رأس لجنة التنسيق في إضراب عام 2000، إنه سيواصل اضرابه "حتى محاسبة الخارجين عن القانون"، ويقصد مسؤولين في مكتب التربية ومعلمين في مدرسة اسكندر الخوري التي درس فيها مؤخرا، والذين اتهمهم بالتجاوز الإداري ومن ثم استهدافه بسبب مواقفه الناقدة.

وتعرضت شعارات دنون التي يرفعها اثناء اعتصامه للتمزيق والحرق من قبل- كما يقول- تلاميذ مدفوعين- ومن بين الشعارات التي يرفعها "جهاز التربية والتعليم هو ملك للشعب الفلسطيني وخادم لاجياله وليس ملكا للاداريين فيه" و"الى متى هذا الصمت على انهيار العملية التعليمية في بيت لحم يا وزارة التربية والتعليم".

ووجه دنون رسالتين الى وزيرة التربية والتعليم لشرح موقفه ورفع لها جملة من المطالب وما زال بانتظار الرد، كما تلقى وعدا من محافظ بيت لحم الوزير عبد الفتاح حمايل للقائه والاستماع إلى مطالبه.

وقال دنون إنه تعرض للنقل بداية هذا العام من المدرسة التي كان فيها الى اكثر من مدرسة ليجد نفسه في نهاية الامر يقف على ابواب مدرسة ترفض استقباله لعدم وجود كتاب رسمي من مديرية التربية والتعليم لاستقباله في تلك المدرسة، الأمر الذي اعتبره استهدافا مقصودا من قبل بعض الإداريين.

ويطالب دنون بلجنة لبحث مطالبه والنظر في الشكاوى المقدمة من قبله، مناشدا وزيرة التربية والتعليم التدخل العاجل لوضع حد لمعاناته ولمحاسبة كل من ارتكب تجاوزات من اي طرف كان.