الأحد: 25/09/2022

سفارتنا في تونس تحيي الذكرى الـ27 للغار الاسرائيلية على حمام الشط

نشر بتاريخ: 01/10/2012 ( آخر تحديث: 01/10/2012 الساعة: 14:17 )
تونس -معا- أحيت سفارة فلسطين لدى تونس، وكوادر منظمة التحرير الفلسطينية، وطلبة فلسطين الدارسين في المعاهد والجامعات والكليات التونسية، الذكرى الـ27 للغارة الإسرائيلية على حمام الشط.

ووضع السفير المناوب بسفارة فلسطين عمر دقة، أكليل زهور على ضريح الشهداء في مقبرة جبل بوقرنين بضاحية حمام الأنف، وضريح الجندي المجهول بضاحية حمام الشط جنوب تونس.

وشارك في إحياء الذكرى، نائب رئيس هيئة الأركان الفلسطيني أحمد عفانة أبو المعتصم، وعن الجانب التونسي، الجمعية العربية التونسية لمقاومة الإمبريالية والصهيونية برئيسها صلاح عز الدين، ووضعت الجمعية أكاليل زهور على أضرحة الشهداء، تعبيرا عن عرى التلاحم المتين بين الشعبين الشقيقين .

وقال دقة في كلمته أمام الحضور: "في هذه اللحظة التاريخية التي تشهد عزم شعبنا بقيادة الرئيس محمود عباس على دفع المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، نعاهد الدماء الزكية التي تروي مسيرة كفاحنا في ساحات النضال كافة على أن تبقى شعلة نضالنا متوهجة ورايته خفاقة إلى أن تتحقق أهداف شعبنا بعودة حقوقه كاملة، وفي تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على تراب فلسطين وعاصمتها القدس الشريف".

وقالت الجمعية العربية لمقاومة الإمبريالية والصهيونية في بيان أصدرته لهذه المناسبة: إن الجريمة لن تسقط بالتقادم سواء بحق الإنسانية أو بحق العرب وفلسطين، وإن لنا الحق في ملاحقة المعتدين، ودعت إلى فتح ملف تلك الغارة دوليا، واعتبار هذا اليوم يوما وطنيا.