الإثنين: 17/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ترحب باتفاق مكة

نشر بتاريخ: 09/02/2007 ( آخر تحديث: 10/02/2007 الساعة: 00:42 )
رام الله -معا- رحبت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حركتي فتح وحماس بمكة المكرمة، مثمنة الدور الإسلامي والعربي للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين والقيادة السعودية لموقفها الداعم والثابت تجاه القضية الفلسطينية والذي تم التعبير عنه برعاية الحوار والحرص الشديد للتوصل إلى اتفاق بين الحركتين، معتبره أن هذا الاتفاق تكمن أهميته الأولى في وقف إراقة الدماء والحرص على وضع حد للاقتتال والتناحر الفلسطيني آملين أن يشكل فاتحة لوضع حدٍ لحالة الهيمنة والتفرد.

وأشارة الجبهة في بيان وصل معا نسخة منه إلى أن هذا الاتفاق يجب أن يقود إلى حوار وطني شامل يكرس الوحدة الوطنية والمشاركة السياسية لكل ألوان الطيف السياسي والمنظمات الأهلية والشخصيات الوطنية من أجل توحيد كل الجهود في مواجهة التناقض الرئيسي المتمثل في الاحتلال ومن أجل إعادة طرح القضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية ومن أجل انتزاع حقوق شعبنا في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس.

وتوجهت الجبهة لكافة القوى والفصائل من أجل الحوار الوطني الشامل الذي يكرس الوحدة ويؤدي إلى تفعيل وتطوير مؤسسات م.ت.ف. الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

كما وجهت الجبهة كل التحية والتقدير لجماهير الفلسطينية وإلى الوقفة الشعبية في مواجهة سياسة الاقتتال والتفرد وفي مواجهة محاولات تهويد وأسرلة القدس والاعتداء على المسجد الأقصى ومقدسات شعبنا.