الخميس: 18/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الرئيس العراقي يستقبل وفداً فلسطينياً لبحث مشاكل اللاجئين في العراق

نشر بتاريخ: 10/02/2007 ( آخر تحديث: 10/02/2007 الساعة: 11:12 )
خان يونس- معا- استقبل الرئيس العراقي جلال الطالباني وفدا فلسطينيا برئاسة د. أسعد عبد الرحمن، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

ونقل الوفد الفلسطيني للرئيس العراقي تحيات وتقدير الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، وكذلك أطيب التمنيات من أجل العمل على تطوير العلاقات الرسمية والشعبية الفلسطينية/ العراقية، وتمنيات الشعب الفلسطيني لانتصار التوجهات الإيجابية للعملية السياسية الجارية في العراق لتأمين الأمن والاستقرار وبهدف استعادة الشعب العراقي لكامل السيادة على أرضه وخيراته، واحترام خياراته، وزوال أية تدخلات إقليمية ودولية في شؤونه، ورحيل القوات الأجنبية عن أرضه.

كما نقل الوفد قلق الشعب الفلسطيني وقيادته على حياة ومستقبل اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في العراق، والتمني على الحكومة العراقية وسائر الفعاليات العراقية المسؤولة لتوفير الأمن والحماية للاجئين الفلسطينيين، وبحث السبل والوسائل التي تكفل لهم الأمن وحرية الانتقال إلى مناطق آمنة بما فيها مناطق إقليم كردستان العراق بعد التشاور مع رئاسة وحكومة اٌلإقليم.

والتقى الوفد الفلسطيني مع نائب رئيس الجمهورية العراقية د. عادل عبد المهدي، ومع نائب رئيس الوزراء ابراهيم أحمد صالح وعدد من الوزراء الآخرين.

وقد عبر كافة المسؤولين العراقيين والفعاليات الذين التقاهم الوفد الفلسطيني عن رفضهم المساس بمكانة وحرية اللاجئين الفلسطينيين أو التحريض عليهم، وعبّروا جميعا عن استعدادهم -كل في موقعه- للتعاطف مع الفلسطينيين، مؤكدين على ضرورة معاملتهم كسائر المواطنين العراقيين ومنحهم حصانة خاصة باعتبارهم ضيوفا على العراق حتى عودتهم لوطنهم فلسطين.

كذلك، أكد المسؤولون العراقيون على حق وحرية الفلسطينيين في التحرك إلى كافة المناطق الآمنة بما فيها إقليم كردستان بعد أن يتم التشاور مع الجهات المسؤولة في هذه المناطق وتذليل كافة العقبات بهذا الخصوص.

وقد قدم د. أسعد عبد الرحمن الشكر والتقدير للرئيس العراقي وللحكومة العراقية على ما لمسه والوفد من مشاعر التعاطف والاحترام لحقوق اللاجئين الفلسطينيين في العراق بشكل خاص ولعموم الشعب الفلسطيني وكذلك لما أبداه العراق من رغبة واستعداد لتقديم الدعم المادي والسياسي لمنظمة التحرير ولسلطتها الوطنية على طريق جلاء الاحتلال الإسرائيلي ونيل الشعب الفلسطيني كامل حقوقه بما فيه إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.