الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

رسالة دبى : تدريبات شاقة متواصلة للأولمبى والدفاع جاهز وحراس المرمى بخير

نشر بتاريخ: 11/02/2007 ( آخر تحديث: 11/02/2007 الساعة: 21:49 )
دبي -معا - عبدالله زقوت - موفد رابطة الصحافيين الرياضييين :
أبدى اتحاد الكرة الاماراتي موافقة مبدئية على نقل مباراة منتخبنا الأولمبي لكرة ونظيره اليمني ، التي ستقام يوم الأربعاء المقبل في إياب التصفيات التمهيدية المؤهلة لدوري المجموعات في دورة الألعاب الأولمبية التي تقام في بكين صيف العام المقبل.
جاء ذلك على هامش اللقاء الذي عقده أعضاء البعثة الادارية المكونة من عيسى ظاهر، ناهض الهور وكمال أبوالرب، مع رئيس وأعضاء اتحاد الكرة الاماراتي.
وقدم أعضاء البعثة التهنئة لاتحاد الامارات، بعد تتويج منتخبهم بكأس خليجي 18، كما نقلوا تحيات رئيس واعضاء اتحاد الكرة الفلسطيني إلى نظرائهم في الامارات.
وأعرب اتحاد الامارات برئاسة يوسف السركال عن موافقتهم على نقل المباراة من أبوظبي إلى دبي، بعد الطلب الذي تقدم بها الاتحاد الفلسطيني بسبب المسافة الطويلة التي سيقطعها اللاعبون من أبو ظبي إلى دبي ، وكذلك المنتخب اليمني.
ومن المرجح أن تقام المباراة يوم الاربعاء على ستاد نادي النصر في دبي، حيث يجري الاتحاد الاماراتي الترتيبات اللازمة بهذا الخصوص.
**تدريبات متواصلة **
وخاض المنتخب الأولمبي ، يوم أمس ، تدريبا شاقا امتد لنحو ساعتين، قاده الكابتن البلعاوي وزميله صندوقة ، وطالب الجهاز الفني من جميع اللاعبين بذل المزيد من الجهد وأقصى ما عندهم من أجل رفع اسم فلسطين عالياً .
وأكد الجهاز الفني أن الأمل لازال قائماً وأن فرصة التأهل موجودة إذا ما نجح الفريق في تجاوز عقبة المنتخب اليمني.
وتركزت تدريبات الأمس على بعض النواحي الفنية والبدنية، حيث ظهر اللاعبون بمستوى طيب طوال التدريبات، وأعقبها تقسيمة خفيفة بين اللاعبين.
وسيواصل " الأولمبي" مساء اليوم تدريباته حيث ستتركز تلك التدريبات على النواحي الخططية، كما سيعرج الجهاز الفني في تدريباته على الطريقة التي سيلعب بها في مباراة يوم الأربعاء، التي ستكون بطريقة متزنة بين الدفاع والهجوم ولن يتم المجازفة بأحدهما
***البلعاوي مستغرب من قرار الزيتون **
استغرب الكابتن غسان البلعاوي المدير الفني للمنتخب الأولمبي من التصرف الذي قام به نادي الزيتون بإرسال كتاب رسمي إلى اتحاد الكرة يرفض اشراك أي من لاعبيه في صفوف أي من المنتخبات الوطنية التي يقودها البلعاوي، معربا عن أسفه أن يسمع تلك الأخبار في هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها الاولمبي في مباراة الاياب امام اليمن.
وقال البلعاوي انه يتعين على الجميع أن يقف صفا واحدا بجوار المنتخب الاولمبي بدلا من حملة التشهير والتضليل التي يتعرض لها هو شخصيا من قبل البعض، مجددا استغرابه وأسفه من تلك الخطوة التي يقوم البعض ضده والتي كان آخرها من قبل نادي الزيتون بخصوص لاعبه يحي عزام، وقبله لاعبي الصداقة محمد ابوحسنين، وخدمات رفح محمود السرسك.
وفي تعليقه على مطالبة نادي الزيتون بخصوص لاعبه عزام وطلبه من اتحاد الكرة عدم اشراك أي من لاعبيه في المنتخبات، أكد البلعاوي ان اللاعب عزام كان ضمن التشكيلة الاولية التي ضمت 12 لاعبا وكان مرشحا للسفر، لكنه حدث سهو من قبل المدير الاداري حسن صلاح ولم يتم استدعاءه ليلا.
وتابع:" وفي صباح يوم السفر لم اجد عزام فطلبت استدعاءه واتصلت شخصيا بسعدي سنونو رئيس نادي الزيتون، وطلبت حضور عزام ,وتم بالفعل إحضاره الى ايرز، وحين وصوله تم تقديم اسمه للجانب الاسرائيلي مع بقية اللاعبين ليفاجأ برفض السماح له وبقية اللاعبين عبدالله سلامة ومحمد ابوحسنين".
واضاف البلعاوي انه كان قد طالب اتحاد الكرة بضرورة عقد اجتماع للاعبين قبل السفر بيومين، وشرح لهم قضية استدعاء 12 لاعبا من أصل 17 وذلك بسبب بسبب عدم وجود معسكر تدريبي إلى جانب وجود 8 لاعبين من الضفة الغربية، ولكن لظروف غزة الصعبة واشتعال الاقتتال الداخلي لم يتم إقامة هذا الاجتماع.
وأكد المدير الفني ان أي منتخب وطني أو اولمبي ليس مدونا باسم مدير فني او مدرب بل للبلد كلها، وكذلك أن أي لاعب ليس ملك ناديه فقط بل ملك لمنتخب بلاده الذي يمثله ويرفع اسمه في مختلف المحافل الدولية.
وختم البلعاوي حديثه قائلا : " وأنا أعتصر ألماً على ما يجري ضدي ، أتمنى أن يزول الحقد والسواد الاعظم الموجود في قلوب البعض"، متهما أحد الاعلاميين بالاصطياد في المياه العكرة، لأنه يريد ان يفرض لاعبين على المدربين، ولم يبقى له الا ان يقوم بتدريب المنتخبات الوطنية ويتحول المدربين الى اعلاميين.
***خط الدفاع جاهز للإياب **
أثبت لاعبوا خط الدفاع في منتخبنا الأولمبي جدارتهم، وكانوا عند حسن ظن مدربهم حينما اجادوا في مباراة الذهاب التي جرت في اليمن يوم الأربعاء الماضي رغم الخسارة التي تلقاها المنتخب الاولمبي 2/1.
وكان المدرب البلعاوي قد أشرك كل من حسام وادي وهو بالمناسبة مهاجم صريح في مركز الليبرو، ولعب أمامه كل من خالد مهدي الذي يلعب أصلاً في الجناح الأيمن، ومعه رأفت عياد وسامر جاد الله ومحمود فحجان.
ويأتي إشراك البلعاوي لهؤلاء اللاعبين في ظل النقص الذي حدث بين لاعبي الدفاع، إثر منع سلطات الاحتلال لسفر أبرز من أبرز لاعبي الدفاع الذي كان يعول عليهم البلعاوي لشغل هذه المراكز، وهم عبدالله سلامة، محمد ابوحسنين، يحي عزام وحسن أبوعطية.
وتحمل خط الدفاع عبئا كبيرا طوال الدقائق التسعين في مباراة اليمن، ولكنهم كانوا جميعا عند الحدث، وتألقوا بشكل لافت ونجحوا في صد كم كبير من الهجمات اليمنية ، رغم ان شباكنا استقبلت هدفين جاء احدهما من تسديدة مباشرة من خارج المنطقة، بعدما عجز المهاجمون اليمنيون عن اختراق الدفاع الذي وقف سدا منيعا امام جميع الهجمات.
قال حسام وادي لاعب منتخبنا الأولمبي أنه شعر بالخوف في بداية المباراة السابقة حينما عهد إليه المدرب بشغل مركز الليبرو، موضحا أن خوفه نبع من عدة عوامل ابرزها تخوفه من المناخ ونقص الاكسجين الذي كان يراود جميع اللاعبين.
واضاف أنه بعد بداية المباراة نجح في الدخول في أجواءها، وتمكن من استعادة الثقة ولعب بكل رجولة، وفدائية وذاذ مع زملائه عن المرمى في أكثر من مناسبة .
وعن جمعه بين مركزي الهجوم والدفاع، أوضح وادي أنه جندي في صفوف المنتخب الاولمبي وجاهز لللعب في أي مركز يطلبه منه المدير الفني.
بدوره، عبر خالد مهدي مدافع منتخبنا الاولمبي عن سعادته بالظهور بمظهر مشرف هو وزملائه في خط الدفاع، موضحا انه نفذ كافة التعليمات التي طلبها الجهاز الفني بحذافيرها طوال المباراة.
وأشار إلى أن الهدفين اللذين دخلا المرمى الفلسطيني، جاء الاول منهم نتيجة خطأ دفاعي، لكن الثاني كان مباغتا من تسديدة مباشرة بعدما فشل الهجوم اليمني في فك شفرة الدفاع الفلسطيني.
وأكد مهدي انه جاهز بكل قوة هو وزملائه في مباراة الاياب، موضحا ان الهجوم اليمني لن ينال منه او من زملائه في المباراة المقبلة وسيكونوا عند مستوى الحدث .
أما رأفت عياد مدافع الأولمبي فقد أشار إلى أنه حاول بكل ما استطاع هو وزملائه في الحفاظ على الشباك الفلسطينية نظيفة لكن هدفي اليمن كانا مفاجئين للجميع، ولم يكن فيهما أي شيء يذكر سوى عنصر المفاجأة.
وقال عياد ان المأزق الذي وقع في " الأولمبي" خصوصا في خط الدفاع، كان كبيرا لكن توظيف بعض اللاعبين لسد هذا المركز كان مناسبا ونفذ الجميع تعليمات الجهاز الفني.
وتمنى محمود فحجان أن يوفق منتخبنا في المباراة المقبلة امام اليمن، مشددا على ضرورة ان نخوض تلك المباراة بتكيتك مغاير عن المباراة السابقة، ولكن مع حذر دفاعي أيضا لان المنتخب اليمني يملك في صفوفه لاعبيه جيدين.
وإعترف بأن المنتخب اليمني ليس بالخصم السهل، ولكن بعزيمة اللاعبين جميعا وارادتهم سنحقق الافضل ونخطف بطاقة التأهل .
ما سامر جادالله فأكد على كلام زملائه وأثنى عليه، مشيرا الى ان كافة الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، متمنيا ان تكون بطاقة التأهل من نصيب منتخبنا الأولمبي.
وبيَن جادالله ان هناك فرق كبير سيكون بين مباراة الذهاب ومباراة الاياب، وسيكون التكتيك مختلفا لعدة عوامل، أبرزها ان المنتخب سيلعب بطموحات عالية بعيدا عن أي ضغوطات مناخية كما حدث في صنعاء، كما ان العزيمة والارادة هي من تميز لاعبينا.
***حراس المرمى بخير ***
يبذل مدرب حراس المرمى يوسف خاطر مجهودات كبيرة مع حراس المرمى لتجهيزهم وتحفيزهم ليكونوا في أتم الاستعداد لمباراة الاياب، وإن كان مستوى الحارسين محمد شبير ومحمد ابوعيد يطمئن ويبشر بخير وبمستقبل زاهر لكلا الحارسين الذين يبذلون كل ما بوسعهم في التدريبات التي يخوضونها يوميا مع المدرب خاطر.
وقال المدرب يوسف خاطر أن مستوى شبير وابوعيد يتقدم بشكل يومي وانهم مصممون على بذل المزيد من الجهد والعرق من أجل تطوير مستواهم والبقاء في دائرة المنافسة لحجز مكان رئيسي لهم في التشكيلة الأساسية للمنتخب الأولمبي.
واضاف خاطر أن الحارس هو نصف الفريق ان توفق فإن الفريق بأكلمه سيوفق، وهذا ما يركز عليه اثناء التدريبات التي تتنوع من يوم لأخر، ويظهر فيها الحارس مستويات مميزة ورائعة.
وأشار مدرب حراس المرمى إلى أن المباراة القادمة تحتاج تركيز عال من كافة خطوط الفريق بدءا من حراسة المرمى انتهاءا بالمهاجمين، لأن هذه المباراة لا تقبل أنصاف الحلول.
بدوره، أعرب محمد شبير حارس المنتخب الاولمبي عن أمله في أن يوفق في المباراة المقبلة أمام اليمن، مشيرا الى ان توفيقه وظهوره بمستوى طيب في المباراة الاولى يرجع إلى التوفيق من الله عزوجل وللتدريبات التي خاضها تحت قيادة مدربه خاطر.
وأكد أنه جاهز وزميله محمد ابوعيد للمباراة المقبلة، وسيكونوا عند حسن ظن الجميع بهم، لأن حراسة المرمى مسؤولية كبيرة عليهم وسيكونوا بإذن الله أُهل لها.
أما محمد ابو عيد الذي لم يشارك في المباراة الأولى، فتمنى المشاركة في المباراة الثانية امام اليمن، لكنه أردف بأن مشاركته من عدمها تتوقف على قرار الجهاز الفني.
واشاد أبو عيد بمستوى زميله شبير مؤكدا بانه كان نجما للمباراة الأولى، وانه يتمنى له التوفيق لو اختير اساسيا في المباراة يوم الاربعاء المقبل، لانه ليس المهم ان يلعب هو او شبير لكن المهم ان يحمى العرين الفلسطيني الأكفأ، والأهم من ذلك ان يخطف منتخبنا الأولمبي بطاقة التأهل من المنتخب اليمني.
***ضم لاعبين جدد لليمن ***
كشفت تفارير صحافية يمنية ، أمس، أن الجهاز الفني للمنتخب اليمني بقيادة المصري محسن صالح، قرر ضم 10 لاعبين جدد إلى صفوف المنتخب الأولمبي الذي يصل اليوم إلى دبي لأداء مباراة الاياب امام منتخبنا الاولمبي يوم الأربعاء المقبل.
وكان لاعبوا المنتخب الاولمبي اليمني قد خضعوا منذ يومين معسكرا تدريبيا مغلقا في صنعاء بعد أن منحهم الجهاز الفني راحة لمدة يومين بعد مباراة الذهاب ، شاركوا خلالها مع فرقهم في مباريات الجولة الثالثة للدوري العام.
واللاعبون الذين تم ضمهم هم: ريان هيكل، محمد خميس (الشعلة)، اكرم الصلوي (الهلال)، علي العولي وعبدالرحمن القيني (اليرموك)، سامر حسن (شمسان)، فهمان عايش (الصقر)، امين عوض وخالد بلعيد (التلال)، باسم العراسي (وحدة صنعاء).
***وصول طاقم الحكام السعودي ****
ومن المقرر ان يصل اليوم طاقم التحكيم السعودي الذي سيدير مباراة منتخبنا الاولمبي ونظيره اليمني ، والذي يتكون من الحكم الدولي على المطلق، ويسانده مهنا الشوباكي ومحمد حمد الغامدي والحكم الرابع ممدوح المدراسي.
وإلى جانب طاقم الحكام، سيصل ايضا المراقب العُماني فهد عبدالله موسى الرايسي اليوم لمراقبة مباراة الاياب.