ثابت: على الدول المضيفة أن تمنع تدريس "المحرقة"

نشر بتاريخ: 17/10/2012 ( آخر تحديث: 17/10/2012 الساعة: 11:22 )
بيروت- معا- عطفاً على إحياء القرار الذي جمدته "الاونروا" بتدريس مادة "المحرقة" والتعايش السلمي في سياق مفاهيم حقوق الانسان، أصدرت منظمة ثابت لحق العودة بياناً صحفيا استنكرت فيه خطوة "الاونروا"، واعتبرتها خطوة لتفريغ المخزون الوطني لدى الأجيال الفلسطينية لا سيما ثقافة حق العودة واستبدالها بقبول الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين، ودعت الى استبدالها بتدريس مادة "نكبة فلسطين".

واعتبرت "ثابت" ان مصير هذا القرار سيكون اعادة التجميد تمهيدا لالغائه بشكل كامل لانه مرفوض من قبل اللاجئين الفلسطينيين، وان توقيف العمل بالقرار تتحمل مسؤوليته اولا القوى والفصائل الفلسطينية، ومؤسسات المجتمع المدني، واللجان الشعبية والاهلية وجميع القوى الحية في الاوساط المختلفة العربية والاسلامية والعالمية المساندة للقضية الفلسطينية، وثانيا السلطة الوطنية الفلسطينية، وثالثا موظفي الاونروا انفسهم من اللاجئين الفلسطينيين، ورابعا الدول المضيفة، فلا يعقل ان تقبل دولة تستضيف اللاجئين تدريس مادة "المحرقة" للاجيال الفلسطينية وهي في حالة تأثير وتأثر بطريقة او اخرى.

ودعت "ثابت" الاونروا للالتزام بالاهداف التي تأسست من اجلها "غوث وتشغيل اللاجئين" والا ترضخ لضغوط بعض الدول المانحة لتغيير سياسات عملها لا سيما المانيا وامريكا ممولتيّْ مشروع التدريس.