مشاركة فلسطينية في ورشة عمل اقليمية باليونان

نشر بتاريخ: 01/11/2012 ( آخر تحديث: 01/11/2012 الساعة: 17:23 )
بيت لحم- معا - شاركت وزارة شؤون البيئة في العاصمة اليونانية اثينا في ورشة عمل إقليمية لدول حوض البحر المتوسط نفدها المركز البيئي العالمي لدول حوض البحر المتوسط في مقر البرلمان اليوناني ضمن برنامج افق 2020 لمدة يومين متتاليين ممثلةً بـ د. عيسى عدوان مدير عام المصادر البيئية في الوزارة وشارك في الورشة كل النواب الفلسطينيين د.محمد حجازي د.ورضوان الاخرس وفؤاد كوكالي وعماد الاطرش المدير التنفيذي لجمعية الحياة البرية وعضو ادارة المركز الاعلامي لحوض البحر المتوسط حيث ناقش فيه المجتمعون عدة قضايا بيئية تهم دول حوض البحر المتوسط وما هو مستقبل الشواطئ المطلة على البحر.

وأعرب النائب محمد حجازي باسم الوفد الفلسطيني في كلمتة عن عميق الشكر والإمتنان للمنظمين والحكومة والبرلمان اليوناني لحسن الاستقبال والتنظيم الممتازة لهذا الحدث الهام.

كما نقل حجازي تحيات الشعب الفلسطيني من الم المعاناة والحصار المفروض على الأرض الفلسطينية من قبل الاحتلال.

وأكد التزام دولة فلسطين بجميع الاتفاقيات الدولية والبروتوكولات والمعاهدات والإعلانات، كما أوضح أن الاحتلال الاسرائيلي هو العقبة الرئيسية أمام التنمية المستدامة، لان الشعوب التي ترزح تحت الاحتلال لا تملك السيطرة على مصادرها ومواردها الطبيعية.

وأضاف أن الاحتلال والمستوطنين غير الشرعيين، لا يكتفون باستنزاف مواردنا، ولكن أيضا تدمير كل جوانب الحياة؛ من قطع الأشجار، وتصريف المياه العادمة والتخلص من النفايات المنزلية والصناعية في المناطق الفلسطينية، وتهريب النفايات الخطرة إلى الأراضي الفلسطينية، وبناء جدار الفصل العنصري، وقتل وجرح واعتقال مئات الآلاف من الفلسطينيين.

ولا يوجد مكان أكثر وضوحا في العلاقة بين حماية البيئة والعدالة الاجتماعية كما هو الحال ما بين الاحتلال الإسرائيلي والأرض الفلسطينية المحتلة. حيث تولي حكومة الاحتلال ألإسرائيليي أهمية كبيرة لضمان أن مواطنيها يتمتعوا بمزايا بيئة نظيفة ومريحة، العكس هو الصحيح في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين التي تسيطر عليهما دولة الاحتلال سيطرة نهائية لما يقرب من 45 عاما.

وفي الختام أكد على أن فلسطين مستعدة للتعاون مع كافة الشركاء والموئسات الإقليمية والوكالات المتخصصة التابعة لمنظومة الأمم المتحدة بشأن حماية البيئة من أجل التنمية المستدامة. في قطاعي المياه والصرف الصحي والنفايات.