نحو 50 الف يهتفون باسم الاقصى في مهرجان صندوق طفل الأقصى والمقدسات الرابع

نشر بتاريخ: 06/08/2005 ( آخر تحديث: 06/08/2005 الساعة: 18:07 )
القدس-معا- انطلق بعد عصر اليوم السبت برنامج المهرجان الحاشد في ساحة صحن قبة الصخرة المشرفة ، احتفاء بمشروع صندوق طفل الاقصى والمقدسات ويشارك في المهرجان ما يقارب الـ 50 الف شخص من الاطفال والرجال والنساء يهتفون جميعا باسم المسجد الأقصى المبارك ، بإشراف مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية

وتقدم هذا المهرجان الكبير الشيخ كمال خطيب - نائب رئيس الحركة الاسلامية والشيخ هاشم عبد الرحمن - رئيس بلدية ام الفحم - والشيخ عكرمة صبري - مفتي القدس والديار الفلسطينية - والشيخ محمد حسين - مدير المسجد الأقصى المبارك والسيد احمد زغير - عضو المجلس التشريعي وشخصيات اسلامية وفلسطينية وشعبية .
وتولى عرافة المهرجان الشيخ عبد الرحمن ابو الهيجاء - احد قيادات الحركة الاسلامية في الداخل والشيخ رياض محمود من القدس .
واستهل المهرجان بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها الشبل سامر سياج من القدس .

واعتبر مسؤولي مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية هذا المهرجان للتأكيد من جديد على تواصلنا وحبنا للمسجد الأقصى ولنعاهد الله رجالاً ونساءاً شيوخاً وشباباً وأطفالاً أنّا على العهد باقون حراساً وحماةً للمسجد الاقصى .

واكدت مصادر مؤسسة الاقصى ان نحو 20 مستوطنا حاولوا اقتحام المسجد الأقصى من باب القطانين ، وقد صدهم حراس المسجد لأقصى ومنعوهم من الدخول.

وقد القى الشيخ رائد صلاح - رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني كلمة عبر الهاتف اذ يمنع الشيخ من دخول القدس والمسجد الاقصى لمدة اربعة اشهر، حيا خلالها الجمهور الكبير المحتشد وخاصة الاطفال وقال لهم : تحتشدون اليوم لتكونوا الرد المناسب باذن الله على كل من تسول له نفسه ان يمس المسجد الأقصى باذى فحياكم الله رجالا ونساءا واطفالا ، فاسمحوا لي باسمكم جميعا ان اقدم التحية للجميع مع حفظ القابهم واخص الاطفال الذين يتواجدون في هذا المكان للسنة الرابعة على التوالي ، لا تمنعهم طفولتهم ان يقوموا بواجبهم تجاه المسجد الأقصى فحياهم الله وحيى اباءهم وامهاتهم ونحن نعمل سويا على اعمار واحياء والدفاع عن المسجد الأقصى .

ورفع الشيخ رائد التحية الى هيئة الاوقاف في القدس ولجنة الاعمار التي لا تزال تحيط برعايتها وعنايتها المسجد الأقصى ، وقال الشيخ لهم : نحن معكم جميعا .

هذا وابلغ الشيخ رائد صلاح المحتشدين في المهرجان ان لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل قررت في اجتماعها اليوم ان تدعوا كل الجماهير في الداخل الى شد الرحال في تاريخ 14/8/2005 على صعيد القيادات وعلى صعيد الجمهور للوقوف جسدا واحدا وصفا واحدا امام سوائب المستوطنين الذين اعلنوا عن تجمع حاشد لهم قبالة المسجد الأقصى في التاريخ المذكور .

كما ودعا الشيخ رائد صلاح العالم العربي والاسلامي شعوبا ومؤسسات للتحرك من اجل الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك .
هذا وقدمت فرقة الاعتصام من كفر كنا نشيدتها المشهورة " يا اقصى ما انت وحيد " وردد عشرات الآلاف خلفهم النداء والشعار الخالد " يا اقصى ما انت وحيد " اتبعوه بالتكبير .


الكلمة الختامية في مهرجان صندوق طفل الأقصى والمقدسات الرابع القاها الشيخ كمال خطيب - نائب رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني اكد في مستهلها ان حلم بناء الهيكل على حساب المسجد الأقصى المبارك لن يتحقق ابدا ووجه الشيخ كمال خطيب في كلمته رسالة الى الشعب الاسرائيلي : ايها الشعب الاسرائيلي وانتم تضيقوا الحصار على المسجد الأقصى يوما بعد يوم وتحيكون المؤامرات يوما بعد يوم كونوا على علم ان جهلتم وتذكروا ان نسيتم بان حضارات وامم ذهبوا كلهم وبقي المسجد الأقصى ، وسيذهب احتلالكم ويبقى المسجد الأقصى المبارك ".

وذكر الشيخ الخطيب ان الاعلان عن 14/8/2005 في ذكرى ما يسمى خراب الهيكل الثاني والذي يسبق بيوماً واحداً الانسحاب من قطاع غزة انه جاء من قبل المستوطنين لما لم يستطيعوا ايجاد فعل نوعي يربك ذلك الانسحاب فاعلنوا قائلين ان اللقاء يوم 14/8/2005 .

وردا على ما اعلن قال الشيخ كمال : نقول ان للمسجد الأقصى اهلهو ابناءه و رجاله عزموا ان يحفظوا للاقصى هويته " .

كما واكد الشيخ كمال خطيب على ما ورد في كلمة الشيخ رائد صلاح من اعلان لجنة المتابعة العليا دعوة كافة الجماهير على اختلاف انتماءاتها السياسية والدينية للتواجد في المسجد الأقصى يوم 14/8/2005 قائلا : سنشهد الله وملائكته والارض والسماء باننا لن نترك الاقصى وحيداً "، مذكرا ان عدم تحرك الشعوب العربية للدفاع عن المسجد الأقصى يشجع القوم على ان يفعلوا فعلتهم ضد الاقصى .

وختم الشيخ كمال كلمته بالعهد ان يظل الشعب الفلسطيني بشبابه واطفاله ونسائه محافظين وان يظل المسجد الأقصى كبيرا وان تظل مآذنه شامخة .

وفي ختام المهرجان بدأ عشرات الآلاف من اهل الداخل الفلسطيني بالعودة الى بلادهم وقراهم بعد ان اجمعوا وجددوا البيعة والعهد مع المسجد الأقصى في يوم مشهود اعتبره مراقبون انه يوم البيارق الكبير حيث تجمع اكثر من 300 حافلة ينقلون الاطفال والرجال والنساء للرباط في المسجد الأقصى ذهابا وايابا معتبرين ان كل التعب والمشقة يهون من اجل المسجد الأقصى المبارك .

وافاد مراسلنا ان قوة من شرطة الاحتلال مدعومة بعناصر من جهاز المخابرات العامة اعتقلت في نهاية المهرجان الشيخ حامد البيتاوي رئيس رابطة علماء المسلمين لدى خروجه من باب الاسباط واقتادته الى معتقل المسكوبية.