الثلاثاء: 18/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

أسير محرر يكشف ويلات ما يتعرض له الأسرى في سجن عوفر

نشر بتاريخ: 19/02/2007 ( آخر تحديث: 19/02/2007 الساعة: 20:43 )
نابلس-سلفيت-معا- كشف أسير أفرج عنه قبل أيام من سجن عوفر القريب من رام الله أن إدارة السجن تمارس سياسة إذلال وقمع منظمة وتضييق على الأسرى دون اكتراث للحالات المرضية المتواجدة في السجن .

وقال الاسير المحرر اشرف العدم وهو من سكان بلدة بيت أولا قضاء الخليل أن ألف معتقل يقبعون في السجن بينهم معتقلين إداريين إلى جانب قسم من الموقوفين والمحاكيم ومنهم نواب معتقلين.

وأشار أن هناك تقصير واضح للظروف الصحية والعناية الطبية بالرغم من وفاة احد الأسرى المرضى في السجن قبل بضعة أسابيع.ونوه العدم إلى أن مدير السجن ضرب بشكل مباشر معتقل مريض بعد مشادة بينه وبين احد الحراس الأمر الذي اعتبر إقرارا منه لممارسات الحراس الاذلالية.

وكشف عن عقاب احد المعتقلين لقيامه بإلقاء خطبة صلاة الجمعة وتطرق فيها إلى ما يتعرض له المسجد الأقصى حيث مكث موثقا في زنزانة انفرادية لمدة 3 أيام بالرغم انه تحدث عن الواقع دون أي تحريض حتى ولو وفقا للغة إدارة السجن.

أما فيما يتعلق بنوعية وطبيعة الطعام المقدم فانه لا يكاد يكفي لوجبة واحدة في ظل رفض الإدارة إدخال أغراض لهم من قبل ذويهم وتحديد المسموح به بالزيت والزعتر ولكن بكميات قليلة كما يسمح بإدخال ملابس معينة.

وانتقد العدم سياسة الزيارات التي يحرم منها عدد كبير من الأسرى إلى جانب رفض منحهم تصاريح لأغلب أفراد الأسرى.

واشار المحرر العدم الى أن الأسرى نظموا احتفالات على طريقتهم باتفاق مكة ونظموا فعاليات مشتركة ترحيبا به.

ونقل العدم عن الاسرى في سجن عوفر مناشدتهم المؤسسات الحقوقية والانسانية العمل على اطلاق سراحهم والضغط على مصلحة السجون لوقف سياسة القمع المبرمجة.